شبيبة منبج تنظم مسيرة جماهيرية في الذكرة السنوية الثالثة لدخول العدوان التركي على مدينة عفرين

شبيبة منبج تنظم مسيرة جماهيرية في الذكرة السنوية الثالثة لدخول العدوان التركي على مدينة عفرين
حيث تجمع المئات من أهالي مدينة منبج و كافة المجالس و اللجان و المؤسسات العسكرية و المدنية، للمشاركة في مسيرة حاشدة  و التجمع في قرية العوسجلي.  وانطلقت المسيرة وهم يرددون الشعارات. بدأت فعاليات المسيرة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الأبرار. وألقيت عدة كلمات
منها كلمة باسم دلعه الحسين باسم خط محترف الكبيرة والفارات : ندين ونستنكر ونقف هذه الوقفة الاحتجاجية للذكرى السنوية الثالثة، لدخول العدوان التركي مدينة عفرين في 20/1/2018.وجهت دولة الاحتلال التركي كل مجاميع الإرهاب والعنصرية الذي تخلوا من صفات الإنسانية مستخدمة ترساناتها العسكرية و التكنولوجيا.  و اضافت إلى كلمتها : كان أكبر اشتياح إرهابي فاشي عنصري على القرى والبلدات الامنة في مقاطعة عفرين، واستخدمت كل انواع الاجرام و العنف الممنهج، والنهب والسلب والإبادة العرقية، التى كانت تستخدمها الدولة العثمانية الذي لم يميز صواريخه وطائراته بين طفل كان او إمرأة. بل كانت مدمرة مستهدفة البشر والحجر والطبيعة. و اختتمت كلمتها بالقول :  أخيرا نحن كشعب في شمال و شرق سوريا،  نعتبر قضية تحرير عفرين  كي يشهد العالم كل المنظمات الدولية على مدى حقد الدولة الارهابية التركية وان عودة الشعب إلى أراضيهم المحتلة، وتحقيق الاستقرار والسلم والأمان،  وهو مطلب أساسي ضمن سوريا ديمقراطية لامركزية، وخروج الاحتلال التركي من مناطقنا .
كما ألقت شبيبة منبج  بيانا إلى الرأي العام باسم حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة في منبج وريفها حول العزلة المفروضة على السيد عبدالله أوجلان ووضعه الصحي الذي تدهور في الآونة الأخيرة.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

Comments are closed.