26 يوليو، 2021

بيان إلى اهلنا الكرام في منبج وريفها…

بيان باسم الادارة المدنية الديمقراطية والمجلس العسكري ووجهاء وشيوخ العشائر في مدينة منبج

أصدرت الإدارة المدنية الديمقراطية والمجلس العسكري ووجهاء وشيوخ العشائر في مدينة منبج بياناً توضح من خلاله لأهالي مدينة منبج ماتم التوصل إليه نتيجة الاجتماعات واللقاءات حيث قُرئ البيان من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي نزيفة خلو وجاء في نص البيان مايلي :

بيان إلى اهلنا الكرام في منبج وريفها
إن الادارة المدنية الديمقراطية في مدنية منبج وريفها ، والمجلس العسكري، وبعد خروج التجمعات الجماهيرية للمطالبة الشعبية بمطالب خدمية “قامت بعقد عدة. لقائات مع وجهاء وشيوخ عشائر المنطقة ومثقفيها.  للوقوف على حقيقة الامر ومحاولة تلبية تلك المطالب حسب الاماكانات المتاحة لديها وفي اول اجتماع طارئ استجابت الادارة، وبمبادرة حسن نية وبشكل فوري لما امكن من المطالب على الشكل التالي ،
اولاً: ايقاف حملة واجب الدفاع الذاتي في مدينة منبج وريفها وإحالة الامر للجهات المختصة لإعادة النظر في هذا القانون.
ثانياً: اطلاق سراح كافة الموقوفين بسبب الاحداث الاخيرة وبشكلً فوري.
ثالثاً: تشكيل لجنة مختصة لتحقيق في ملابسات الاحداث ومجرياتها ، وكشف حقيقتها ومحاسبة من يقف وراء هذه الاحداث، وبعد ذلك التزاماً من الادارة بمبادئها الاخلاقية والانسانية، قامت بتحمل كافة مصاريف العلاج والجرحى والمصابين وتكليف لجنة الصحة بمتابعة امورهم حتى تماثل للشفاء ،ثم قامت الادارة بتشكيل لجنة حيادية لمتابعة آخر مستجدات ، واللقاء مع اللجان المشكلة من العشائر المنطقة, وذوي الضحايا التي تأخرت في تشكيلها عما يزيد عشرة ايام وبعدها عقدت هذه اللجنة لقائين مع اللجان المذكورة وتبادلت الاراء والنقاش حول آلية تنفيذ المتطلبات الجماهيرية المحقة ، وخلال هذين اللقائين تم طرح موضوع المادي لأهالي الضحايا وذويهم. حيثُ كان مطلب التعويض مطلب  لا يتناسب مع الاعراف والتقاليد السائدة في المنطقة ، حيث طالبوا بمبلغ  مئة ألف دولار لكل شخص ، وقد رفضت اللجنة هذا المبلغ المرتفع حتى لا يصبح عرفاً من اعراف المنطقة ، الامر الذي لاقى إعتراضاً شديداً من بعض عشائر منبج، ثم عقدت الادارة عدة اجتماعات موسعة ، مع عدد من العشائر واجتماعا جماهيرياً من كافة العشائر والمثقفين وإدارات منبج ،واجتماعاً اخراً مع الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ، ومن خلال ذلك نوضح لأهلنا في مدينة منبج ما توصلنا اليه “نتيجة هذه الاجتماعات واللقاءات والاخذ بعين الاعتبار كافة المطالب المحقة على الرغم من وجود صعوبات كثيرة ومعوقات تحيط بمناطق شمال وشرق سوريا بشكل عام ومنبج بشكل خاص ،ومن ذلك.
اولاً : يعمل مكتب الدفاع الذاتي في الادارة الذاتية لشمال وشرق سورية على تعديل قانون واجب الدفاع الذاتي وإعادة صياغته.
ثانياً: توفير المواد الاساسية التي طالبوا بها الشعب ،من حديد البناء”الاسمنت “المحروقات بأنواعها “اسطوانات الغاز المنزلي جودة ونوعية الخبز ” خلال فترة زمنية اقصاها خمسة عشرة يوماً من تاريخه.
ثالثاً: تعويض عوائل الضحية مادياً بما يتناسب مع العادات والتقاليد المنطقة والاعراف العشائرية ،وتعد الادارة ايضاً بمساعدت هذه العوائل حسب طاقاتها وامكاناتها ، بنسبة لأهالي منطقة شيوخ فقد تم طرح الموضوع على الجهات المعنية ، واخذت على عاتقها الوقوف على هذا الامر بشكل جدي.
خامساً: ستقوم الإدارة بنشر لائحة بتعرفة الجمركية المعتمدة على قنواتها الرسمية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ليكون اهلنا على دراية كاملة بهذه الرسوم و حقيقتها ، مايزيل اللبس ويوضح الامر توضيحاً ، تاماً بمعرفة هذه الرسوم.
سادساً : بنسبة لاملاك الشعب تم تشكيل لجنة الوقوف على حقيقة الامر  وبيان وضع هذه الاملاك وسيتم الاعلان عن نتائج هذه اللجنة بأسرع وقت ممكن ويجب على هذه اللجان المشكلة ان تكون قادرة على تحمل مسؤوليتها كاملاً تجاهَ اي احداث يكون هدفها اثارة الفوضى والتخريب في منبج وريفها ، تهيب الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها بأهلها الكرام بكافة مكوناتها وعشائرهم بتحمل مسؤولياتهم،  وان يكونوا حريصين على امن واستقرار بلدهم الذي يعيشه منذ عدة سنوات وعدم انجرارهم وراء ايدي خارجية متمثلة بأجنداتً الحكومة السورية والاحتلال التركي، التي تسعى جاهدة لزعزة الامن الذي ننعم به جميعاً ، وكلنا ثقة بأنهم قادرون تجاوز هذه الازمة
الإدارة المدنية في منبج وريفها ومجلس منبج العسكري وشيوخ ووجهاء العشائر في منبج وريفها.
#منبج 2021-6-24