تجري بنا الأيام وتمضي،ويعود بنا الحنين إلى حيث تعجز الكلمات عن وصف تضحيات الأبطال الشجعان .

تجري بنا الأيام وتمضي،ويعود بنا الحنين إلى حيث تعجز الكلمات عن وصف تضحيات الأبطال الشجعان .
ونتذكر كيف أنَّهم رسموا لنا عالماً من ألون الطيف بجميع أشكاله، لتهتف قلوبنا لمن قدموا أرواحهم في سبيل تخليصناوإخراجنا من غرف الظلام إلى عالم النور.

الشهيد “أياد الحميدي” من مواليد قرية اللابدة، في عام ألف وتسعمائة وثمانية وثمانون،حيث عاش وترعرع في تلك القرية وتعلم في مدرستها حتى انهى المرحلة الابتدائية،ولكن ظروف الحياة أجبرته ترك الدراسة، بسبب الأوضاع المادية،وفي عام ألفان وستة عشر قام الشهيد “أياد الحميدي بالانضمام إلى قوات مجلس منبج العسكري،اثناء حملة تحرير منبج، لأنه لم يستطع أن يقف مكتوف الأيدي،وهو يشاهد مخالب الإرهاب تمزق أجساد أبناء شعبه، لذلك قرر الشهيد “أياد الحميدي ” أن يسلك طريق المناضلين الأحرار ،فشارك في معارك تحرير مدينته مدينة منبج،من سواد ظلام تنظيم داعش الإرهابي،وفي سبيل ذلك قدم الشهيد “أياد الحميدي ” على تقديم روحه من اجل تحرير أرض الوطن، وليكون من السباقين في سلوك طريق طريق الحرية والشهادة.

شهيدنا أنت يامن زرعت في قلوبنا عشق تراب الوطن، يامن غرست في عقولنا الأيمان بقضيتنا ،قضية كل شعوب العالم، قضية الحرية التي لا سبيل لنيلها ألا عبر سلوك طريق التضحية والكفاح، حتى النصر أو الشهادة في سبيلها ، فلك من أعماق قلوبنا كل الاحترام والتقدير والامتنان لتضحياتك .

سجل الشهيد كالتالي:

الاسم والكنية : إياد الحميدي

اسم الأم : حمامة

اسم الأب : إبراهيم

مكان وتاريخ الولادة : 1988منبج قرية لابده

تاريخ الانتساب : 13/6/2016

مكان وتاريخ الاستشهاد : 25/6/2016 حملة تحرير منبج.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.