18 سبتمبر، 2021

#منبج شيع المئات من أهالي مدينة منبج  جثمان الشهيد ” محمود محمد الحسين ” من قوى ألأمن الداخلي،  حيث أنطلق الموكب من أمام مشفى الفرات صوب مزار الشهداء وشارك في المراسيم مجلس منبج العسكري ومجلس الباب العسكري. ومجلس عوائل الشهداء وقوات  الدفاع الذاتي والمؤسسات المدنية الديمقراطية واللجان التابعة لها ،

#منبج
شيع المئات من أهالي مدينة منبج  جثمان الشهيد ” محمود محمد الحسين ” من قوى ألأمن الداخلي،
حيث أنطلق الموكب من أمام مشفى الفرات صوب مزار الشهداء وشارك في المراسيم مجلس منبج العسكري ومجلس الباب العسكري. ومجلس عوائل الشهداء وقوات  الدفاع الذاتي والمؤسسات المدنية الديمقراطية واللجان التابعة لها ،
حيث بدأ المراسيم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تلاها عرض عسكري قدمها مقاتلين قوى الأمن الداخلي. وألقيت عدة كلمات منها كلمة باسم قوى الأمن الداخلي،  ألقتها ‘جيهان مصطفى ‘ وقالت فيها :
باسمي وباسم قوى الأمن الداخلي في منبج  نعزي أنفسنا، ونعزي عائلة الشهيد باستشهاد البطل” محمود محمد الحسين ” و هو أحد أبطالنا،  ومن أحد رفاقنا الشجعان الذي قدم دمه وروحه ليعيش هذا الوطن، وليعيش هذا الشعب بأمان وبفقدان هذه الروح الطاهرة سنقاوم حتى نحقق حلم الشهيد “محمود محمد الحسين ” الذي كان يهدف أن يعيش شعبها بأمان وسلام،
وفي نهاية كلمتها قالت :
أننا سنقول للشهيد ” محمود محمد الحسين ” لن ننسى روحك الطاهرة ولن ننسى مقاومتك في هذا الوطن ونحن على دربك ودرب جميع الشهداء سائرون ونقول لكم  ولجميع العالم أن الشهداء أحياء لا يموتون.
وبعد الانتهاء من كلمته قرأت الوثيقة من قبل مجلس عوائل الشهداء وتم تسليمه إلى ذويه.
وفي الختام حمل رفاق الشهيد نعش الشهيد إلى مثواه الأخير وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحي وتمجد الشهداء.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري