19 سبتمبر، 2021

الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها تنظم عدة اجتماعات في ريف منبج

الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها تنظم عدة اجتماعات في ريف منبج
بمشاركة ممثلين عن مجلس منبج العسكري, وقوى الأمن الداخلي, عقدت الإدارة المدنية  عدة اجتماعات مع الأهالي في كافة الخطوط والقطاعات التابعة للإدارة المدنية في منبج وريفها. ومن بينها الاجتماع الذي تم عقده في خط الفارات في قرية العسلية وسط حضور جماهيري واسع حيث بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت, على أرواح الشهداء ثم تم إلقاء كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية, ألقاها محمد خير شيخو الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في منبج وريفها, حيث كانت اهم النقاط التي تطرق لها في كلمته هو الوضع السياسي , حيث دارت كلمته حول الاحداث الأخيرة في منبج وأيادي النظام السوري ومرتزقه درع الفرات في محاولتها لتحويل تلك الاحداث إلى فتنة , وربط القصف الحالي من قبل درع الفرات مع ذلك. وأيضاً تطرق في كلمته عن الحديث عن مشروع الأمة الديمقراطية متمثلة بالإدارة الذاتية وتشكيل هذا المشروع تهديد لمصالح الأنظمة الرأسمالية الاستبدادية, كذلك جاء في كلمته الحديث عن قتل النساء بمسميات جرائم الشرف وغيرها, وهي ضمن الحرب الخاصة وفي نهاية كلمته تطرق إلى الحديث عن تكاتف الشعب مع الإدارة المدنية والعسكرية وانه يجب عدم استغلال ذلك من اجل التعدي على القوى العسكرية والأمن الداخلي, وتلا ذلك نقاش وأسئلة من قبل الحضور تم توجيه هذا الأسئلة للإدارة المدنية, وكان هناك عدد من الأسئلة كانت موجها لقوات المجلس العسكري حيث قام بالرد على هذه الأسئلة احمد رشو إدارة مكتب العلاقات العسكرية التابع لمجلس منبج العسكري,  وجاء رده بكل  شفافية وكان مضمون اغلب هذه الأسئلة يدور حول الوضع على خطوط الجبهات والمشاكل التي يعاني منها الأهالي المدنيين هناك, فجاء رده إننا اليوم ومنذ خمس سنوات نتعرض للقصف بشكل دائم ولا نرد وذلك لحرصنا على عدم إصابة الأهالي المدنيين المقيمين بالقرب من خطوط الجبهات وقال أيضا إننا نحن كلنا مشروع شهادة للدفاع عن ارض وعرض مدينة منبج, وفي نهاية حديثة :جرابلس لأبناء جرابلس وليست مقاطعة تركية ونحن جاهزين دائما للتصدي لأي تهديد يهدد امن واستقرار مدينة منبج وأهلها.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري