25 أكتوبر، 2021

احياء الذكرى الخامسة لتحرير مدينة منبج من الأرهاب.

احياء الذكرى الخامسة لتحرير مدينة منبج من الأرهاب.
بمشاركة مجلس منبج والمرأة العسكري ،والمؤسسات العسكرية ،ومؤسسات الإدارة المدنية ،ومجلس عوائل الشهداء ،ووفود من الطبقة والرقة ،والأدارة الذاتية لشمال شرق سوريا.
احتفل أهالي مدينة منبج ،بمناسبة الذكرى الخامسة لتحرير المدينة من الإرهاب الداعشي،حيث بدأ الأحتفال بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لأرواح الشهداء ،تلاها عدة كلمات ،منها كلمة با
سم مجلس منبج العسكري، ألقاها القيادي “شرفان درويش” وقال فيها:
خمس سنوات مضت على الأنتصار الكبير .
في هذه المناسبة،ومن هذا المكان ، كم كانت وستكون أجمل ،لو كان العظماء معنا،أمثال الشهيد” ابو ليلى وابو امجد وبوطان تركماني وكوجرين”ورفاقاهم الشهداء، لكن الأهداف والأمنيات الكبيرة ، تحتاج إلى تضحيات كبيرة ، اول من نستذكر في هذا اليوم هم الشهداء ، الذين ضحوا لأجل هذا الأنتصار.
وقال أيضاً: بعد خمس سنوات قطعنا شوطاً كبيراً من الأنجازات لكن لازال أمامنا الكثير من العمل ، لان المستبدون والأعداء لا زالوا يعملون ،أمامنا مهمة كبيرة .
ولا زلنا ماضون لأن آمال ووعد الشهداء الذي قطعوه وقطعناه لأجلهم مازال امامنا ، دحرنا الأرهاب ولكن أمامنا وطن نبنيه ، وبما أنَّ الحلول السياسية والمبادرات منعدمة في هذا الوطن ، لابد لنا أن نعمل ويكون لدينا خياراتنا الذاتيه ، في البحث عن الحلول ،والحل يبدأ من الإدارة الذاتية .
واختتم كلمته بقوله:
باسم مجلس منبج العسكري ،نقول سنبقى الدرع الحصين ، الذي يجعل الأعداء يحسبون ألف حساب قبل الهجوم أو محاولة الهجوم على مدينة منبج.
بهذه المناسبة نؤكد بأننا جميعاً ، أمام مرحلة جديدة نأخذ العبر والتجارب من الماضي، ونستمر للمستقبل ،من هنا نتوجه بالشكر والتحيات ، للقوات التي ساندتنا في تحرير مدينة منبج ،وعلى رأسها قوات سوريا الديمقراطية ،ووحدات حماية الشعب والمرأة ،وكل من ساهم وشارك ،ومرةً أخرى نهنئكم ونهنئ أنفسنا،ونؤكد بأننا ننظر إلى المستقبل.

وبعدها أقامت فرق فنية ،من المكونات الشركسي، والتركماني، والعربي ،حلقات من الدبكة والفلكلور الشعبي ،احتفالاً بهذه المناسبة.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *