21 أكتوبر، 2021

جيش الأحتلال التركي يستمر بانتهاكاته ويستهدف القرى الآهلة بالسكان.

جيش الأحتلال التركي يستمر بانتهاكاته ويستهدف القرى الآهلة بالسكان.
لايزال جيش الأحتلال التركي ، يضرب بالقوانين والأعراف الدولية عرض الحائط ،ويستهدف القرى الآهلة بالسكان في ريف منبج الشمالي.
حيث استهدف جيش الأحتلال التركي الساعة10:15 من مساء امس الاربعاء قرية أم عدسة، بالاسلحة الثقيلة والمتوسطة.
وفي تمام الساعة 12:28بعد منتصف الليل استهدف قرى الكاوكلي واليالنلي والحمرة في الريف الشمالي الغربي لمدينة منبج.
كما استهدف قرى الهوشرية والجات والتوخار الصغير في الساعة 10:00من صباح اليوم.
وقد بلغ عدد القذائف 115قذيفة هاون ، سقطت احداها على خيمة لأحد المدنيين الذين يعملون في تربية المواشي ، اثناء تناولهم لطعام الغداء ولم تنفحر،وأخرى وقعت وسط مجموعة من الأغنام مما أدى لنفوق  ٩ تسعة منها.

أما مصادر هذه القذائف هي قواعد جيش الأحتلال التركي، المتمركزة في قرى الشيخ ناصر وشويحة والتوخار الكبير.
وفي ساعات الصباح الأولى تمكنت قوات مجلس منبج العسكري، من احباط عملية تسلل قامت بها مجموعة من مرتزقة درع الفرات في قرية الجات.
حيث دارت اشتبكات عنيفة بين مقاتلي مجلس منبج العسكري،المتواجدون في قرية الجات ،ومرتزقة درع الفرات،الذين حاولوا التسلل إلى قرية الجات،استمرت من الساعة5:30 حتى 6:00 صباحاً، وخلال هذه الاشتبكات تمكن مقاتلوا مجلس منبج العسكري ، من قتل اثنين من مرتزقة درع الفرات. كما وقع سلاح كلاشنكوف بيد مقاتلي المجلس العسكري كان بحوزة المجموعة .
ونتيجة للجاهزية العالية ،والمقاومة التي أبداها المقاتلون، بائت عملية التسلل بالفشل.
المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *