16 سبتمبر، 2021

جيش الاحتلال التركي يكثف من استهدافه للقرى على خط الساجور، و يضرب القوانين الدولية عرض الحائط

جيش الاحتلال التركي يكثف من استهدافه للقرى على خط الساجور، و يضرب القوانين الدولية عرض الحائط

يواصل جيش الاحتلال التركي ، استهدافه للقرى الواقعة  بالمحاذاة من نهر الساجور، بالأسلحة الثقيلة و قذائف الهاون، تزامنا مع عملية تسلل فاشلة قام بها مرتزقة درع الفرات اليوم، حيث رافقتها اشتباكات قوية، قوات مجلس منبج العسكري و مرتزقة درع الفرات. ثم بدأت قواعد جيش الاحتلال التركي المتمركز في القرى التوخار ، الشيخ ناصر ، اولاشلي في تلك الأثناء بقصف مكثف على  العديد من القرى، الواقعة على الخط الفاصل منذ الساعات الأولى من صباح هذا اليوم 5:30، بدءا من الهوشرية شمال شرقي #منبج، وصولا إلى قرية كورهويوك بالريف الشرقي لمدينة الباب. ومن بين تلك القرى التي تعرضت للقصف بالأسلحة الثقيلة هي الهوشرية ، التوخار ، الجات ، الصيادة ، جبلة الصيادة ، ام عدسة ، يلانلي ، كورهويوك ، قورت ويران ، بوغاز ، مزارع الفوارس. و على أثرها استخدم قوات مجلس منبج العسكري حق الرد، مما ألحق أضرار كبيرة بقاعدة جيش الاحتلال التركي في قرية الياشلي. و قد نجم عن ذلك القصف الذي قام به جيش الاحتلال التركي أضرار مادية ببيوت المدنيين في قرية اليالنلي. وقد بلغ عدد القذائف إلى 300 قذيفة مدفعية و صواريخ.
وقد استمر القصف لمدة ساعتين من الوقت. حيث اضطر الأهالي إلى ترك قراهم لحماية أطفالهم من هجمات جيش الاحتلال الركي.
و من الجدير بالذكر و في فترات سابقة اسفرت تلك الانتهاكات عن أضرار بالأرواح و الممتلكات المدنية، و دون أي رادع أخلاقي أو انساني.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري