21 أكتوبر، 2021

على صفحات التاريخ والمجد, تكتب أمجاد الشجعان المضحين,

على صفحات التاريخ والمجد, تكتب أمجاد الشجعان المضحين, يخطون بأيديهم لنا عالماً من الحرية والكرامة, يرسمون لنا الطريق إلى شواطئ العزة والعيش الكريم أنهم أصحاب القلوب الكبيرة, أنهم أصحاب الأرواح الظاهرة النقية, أنهم الشهداء” شلالات العطاء والتضحية, الذين سلكوا وساروا على طريق الخلود والحرية والكرامة, الذين قدموا الغالي والرخيص في سبيل تحرير أرضهم وشعبهم, من الظلم والقهر والاستبداد, الشهيد” مازن خضر , من مقاتلي مجلس منبج العسكري, لم يستطع أن يغمض عينه عن القهر الذي يمارس بحق أرضه وأبناء شعبه, لذلك سارا في صفوف المناضلين الأحرار, ونال شرف الوصول إلى مقام الشجعان الأبطال, مقام الشرف والكرامة مقام الشهداء, الخالدين ونحن اليوم في ذكرى رحيلك عنا, أيها البطل نجدد لك عهدنا بأن لن تذهب دمائك رخيصة, وأن نكمل الطريق الذي رسمته لنا حتى أخر قطرة دم فينا, فلك منا كل الأجلال والاحترام والعرفان لتضحيات الجليلة, في سبيل حريتنا وكرامتنا.

سجل الشهيد” كالتالي :

الاسم والكنية : مازن خضر

اسم الأب      : فواز

اسم الأم       : غادة

محل وتاريخ الولادة: 2000

محل وتاريخ الاستشهاد: 4/10/2017 حملة الرقة

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *