بيان بإسم مديرية عوائل الشهداء يندد بالإنتهاكات التركية على قامشلو

بيان بإسم مديرية عوائل الشهداء يندد بالإنتهاكات التركية على قامشلو

#منبج : في ظل تمادى الجيش التركي في إجرامه والسعي لاحتلال مناطق جديدة في شمال وشرق سوريا بهدف تهجير سكانها الأصليين ساعياً لتغيير ديمغرافي لإعادة المشروع العثماني واستمرار الابتزاز عبر المأساة السورية. ليشن هجماته على عدد مناطق في شمال وشرق سوريا وقصفها وقتل الأبرياء على مرا العالم،

وفي الصدد أصدر مجلس عوائل الشهداء في مدينة منبج وريفها بيان للرأي العام والعالم أجمع استنكر خلاله الأعمال الإجرامية في حق المدنين في شمال وشرق سوريا
حيث ألقى البيان “محمود العيدو ” مسؤل لجنة التدريب في عوائل الشهداء وجاء في نص البيان ما يلي:

بيان إلى الرأي العام باسم مجلس عوائل الشهداء في منبج وريفها ندين ونستنكر الأعمال الاجرامية لدولة الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا والمجازر التي ارتكبتها بحق المدنيين
وأخر أعمالها الإجرامية اعتدائها على مدينة الصمود كوباني المدينة التي كانت مقبرة لأكبر
وأخطر إرهابيي العالم .وقصف تل تمر ومدينة المقاومة عين عيسى في قصف وقتل
للأبرياء

.وبتاريخ 9/11/2021 تم استهداف الطيران التركي المسير لسيارة مدنية ، في
إحدى أحياء مدينة قامشلو السكنية وقتلهم لثلاثة أشخاص من عائلة واحدة .فدولة الاحتلال
التي كانت تسعى دائما لضرب أمن واستقرار المنطقة من خلال عدوانها المستمر لتعميق
الأزمة السورية أكثر.
فدولة الاحتلال التركي كانت ولا زالت حاضنة للإرهاب ولها تاريخ حافل في الإجرام و
الإبادات الجماعية وقتل الأبرياء .

أين أنتم يامن تدعون الإنسانية والسلام ،أين أنتم يا منظمات حقوق الأنسان والانسانية
،أين انتم أيتها الدول الضامنة للسلام من كل هذه الأعمال الارهابية بحق المدنيين الأمنيين
كفاكم صمتا ففي صمتكم هذا أنتم شركائها في إجرامها.

ومن هنا نناشد الرأي العام والعالمي
ونطالب المجتمع الدولي والعالم وأصحاب الضمير والوجدان الحي بالتحرك والعمل الجاد
على منع استمرار الأعمال الإجرامية لدولة الاحتلال التركي بحق المدنيين التي تجاوزت كل
القيم

واختتم كلمته بقوله :
نحن عوائل الشهداء قدمنا وسنظل نقدم من أجل حرية أرضنا وشعبنا فكلنا مشاريع شهادة
وسنبقى السد المنيع في وجه كل عدوان مجرم يمس كرامتنا وحرية أرضنا

الرحمة لشهدائنا
والشفاء العاجل لجرحانا

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.