مجلس منبج العسكري يعقد اجتماعه الشهري ،على مستوى قادة المجلس العسكري

مجلس منبج العسكري يعقد اجتماعه الشهري ،على مستوى قادة المجلس العسكري.

بحصور قيادة مجلس منبج والمرأة العسكري  وقيادات  الألوية العسكرية ،عُقد الاجتماع الشهري للمجلس العسكري.

وفي بداية  الاجتماع تم الوقوفف دقيقة صمت اجلالاً واحتراماً لأرواح الشهداء، وتعيين بنود الاجتماع التي سيتم النقاش عليها ،ومن جملة المواضيع التي تم طرحها في بنود الاجتماع للبحث والتقييم .

وبعد قراءة التقارير العسكرية، التي تم تقديمها للاجتماع من قبل القيادات، وتتضمن موجز أهم الأعمال والنشاطات التي قام بها مجلس منبج العسكري في كافة المجالات.

تلاها تقييم الوضع السياسي ،وحساسية المرحلة التي تمر بها المنطقة ، وضرورة التيقظ والحذر ،والاستعداد التام في حالة حدوث أي أمر طارئ .

بالإضافة لتجهيز القوات ،ومتابعة التدريبات العسكرية ،لكافة القوات ،لتكون على اهبة الاستعداد والحاهزية ،لتلعب دورها في كافة الأوضاع والضروف.

وتطرق الاجتماع إلى الاحداث الاخيرة ،التي جرت في سجن الصناعة في الحسكة ، وكانت إشارة واضحة إلى خطورة تنظيم “داعش” وذلك الخطر مازال قائماً ،من خلال الدعم المستمر لهذا التنظيم من قبل العديد من الأطراف وعلى رأسها الدولة التركية ،كراعية للإرهاب من الدرجة الأولى ،وتحريكها للأيدي الخفية ، في محاولة منها لنشر الفوضى وزعزعة الامن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا .

فمجمل الانتهاكات التي قام بها الأحتلال التركي ،والتي امدت من شرقي مدينة الباب المحتلة ،الى الشمال الشرقي لمدينة منبج ،وجبهاتها كانت لضرب مكتسباتنا في المناطق المحررة ،

كما اكد الاجتماع على ضرورة التنسيق والتعاون والتكاتف المستمر بين الشعب والقوات العسكرية ،والتشكيلات العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية ،للوقوف كيد واحدة في مواجة الإرهاب والقضاء عليه.

كما بحث الاجتماع الأمور التنظيمية التي تتضمن تسيير آلية العمل ،وفق نظام محدد وحسب الداخلي لقواتنا ،وعلى هذا جرى نقاش مطول ،حول الأعمال والفعاليات ووضع القوات العسكرية ، والعوائق التي واجهتها خلال هذه الفترة ،وايجاد الحلول المناسبة لها .

كما ركز الاجتماع على استمرار حالة التأهب والجاهزية على خطوط الجبهة .

وفي ختام الاجتماع ،تم النقاش حول عدة قضايا عالقة تتوجب الحل ، وكما تقدمت عدة اقتراحات بشأن الوضع الراهن من الناحية التنظيمية والعسكرية ،وآلية تطوير عمل مكاتب المجلس العسكري ،وفي هذا الصدد تم الخروج بجملة من القرارات ،التي من الأهمية بأن تطبق على أرض الواقع، والعمل بشكل أفضل في المرحلة المقبلة ، وتكثيف الدورات التدريبية ،على مستوى القادة والمقاتلين ،في الأكاديميات العسكرية والفكرية.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.