شرفان درويش، سنضرب بيد من حديد، وأمن منبج مسؤولية جماعية

شرفان درويش، سنضرب بيد من حديد، وأمن منبج مسؤولية جماعية
أكد الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري، شرفان درويش بأن: “الجهات المختصة في مجلس منبج العسكري على أهبة الاستعداد للتصدي لأي محاولة للعبث بأمن واستقرار منبج، مشيراً بأنه لن يتهاون في ملاحقة الخلايا الإرهابية وإفشال مخططاتها لحماية والدفاع عن مدينة منبج وشمال وشرق سوريا بالأجمع”.
تصريح الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري، شرفان درويش، جاء على خلفية قيام وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس منبج العسكري بالقبض على أفراد خلية إرهابية في منبج، بينهم متزعم لمرتزقة داعش الإرهابي.
وقال الدرويش بأن: “الخلية التي تم اعتقالها في الآونة الأخيرة، بالتأكيد هي رسالة واضحة لكل من تسول له نفسه أن يعبث بأمن واستقرار هذه المدينة وشمال وشرق سوريا بالأجمع”.
وأوضح بأن: “وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس منبج العسكري، والجهات المختصة التي تتعامل مع الخلايا الإرهابية استطاعت ضبط هذه الخلية ومخططاتها واعتقالها وكذلك ضبط مستلزماتهم وأدوات التفجير التي كانت بحوزتهم”.
وتوجه الدرويش بالشكر إلى: “وحدة مكافحة الإرهاب وكذلك نشكر الأهالي الذين تعاونوا مع هذه الوحدات والتبليغ عن ممارسات الذين يعبثون بأمان هذا البلد”.
وأضاف في معرض حديثه: “سوف نكون الدرع الحصين لحماية والدفاع عن مدينة منبج وشمال وشرق سوريا بالأجمع، وأي شخص أو جهة تحاول أن تعبث بأمن واستقرار البلد. هناك عيون ساهرة تستطيع أن تتابعها وتنهيها، هؤلاء كان لهم يد في دماء الأبرياء جراء التفجير الذي حصل على دوار الشهداء راح ضحيتها نساء وأطفال مدنيين لا ذنب لهم”.
واعتبر الدرويش بأن: “الإرهاب يضرب كل مكان ويحاول ضرب هذا الاستقرار عن طريق استهداف الأبرياء، نحن ننتقم لهؤلاء الضحايا وننتقم لأهلنا عبر إنهاء هذه الخلايا”.
الدرويش نوه إلى: “أهلنا باليقظة والحذر والإبلاغ عن أي جهات مشبوهة أو تحركات مشبوهة لأن هؤلاء لا يميزون بين أحد هدفهم إلحاق الأذى بالجميع وبالتأكيد سوف يدفع ثمنها المدنيين لذلك ندعو أهلنا أن يكونوا يقظين. الأعداء لا زالوا يحاولون ويتربصون بنا إن كان من جهة الدولة التركية والمرتزقة التابعة لها أو مرتزقة داعش كلهم يحاولون ضرب هذا الاستقرار وهذا الأمان حتى الآن بعد سنوات من تحرير مدينة منبج”.
وبمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لبناء الإدارة الذاتية في منبج، ذكر الدرويش: “حققنا إنجازات كبيرة عبر تأمين الأمان والاستقرار لهذا البلد وسوف نستمر على هذا النهج، ومسؤولية حماية هذا البلد مسؤولية جماعية لنكن لائقين بأمن بلدنا وتطورها والمحافظة على الاستقرار، واليقظة والحذر تجاه مخططات الأعداء الذين يحاولون أن يعبثوا بحياتنا”.
واختتم الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري، شرفان درويش حديثه بالقول: “نحن لن نسمح لهم وسوف نحاسب من تسول له نفسه أن يقوم بهكذا أعمال، وهم الآن بيد العدالة وسوف نحاسبهم حساباً عادلاً وعاجلاً الذي يستحقونه، وكل من له يد بهذه الأحداث سوف يدفع الثمن”.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.