الشهادة هي ثمن الحرية والتقدم ،لأن شهداؤنا دفعوا أرواحهم فدائاً لتراب وطنهم ودفاعاً عن أهلهم،

الشهادة هي ثمن الحرية والتقدم ،لأن شهداؤنا دفعوا أرواحهم فدائاً لتراب وطنهم ودفاعاً عن أهلهم، فواجبُ علينا أن نفتخر بتضحياتهم ونضالهم الذي لا يضاهيه ثمن ،فبدون تضحياتهم ما كنَّا لنصل إلى هذه المراحل من الأمن  والاستقرار، ولا ننسى تضحيات أمهات الشهداء اللواتي ضحيِّنَّ بأبنائهن ، لولا هذه التضحيات لما تقدمنا على من حولنا فسلاماً لتلك الأمهات وسلاماً للآباء الذين ربوا هذه النفوس الشريفة والسخية .
الشهيد”بسام دادا من مواليد مدينة منبج 1982 كان ضمن صفوف مجلس منبج العسكري
ستظل أفضال شهدائنا على وطننا باقية ما بقيت الحياة فقد أزهرت دماؤهم الزكية في ثنايا هويتنا ، وزادتها بهاءً وتألقاً وعمقت رسوخها في نفوس الأجيال، وعززت مضامينها بأسمى المبادئ والقيم
سجل الشهيد” كالتالي:
الاسم والكنية :بسام دادا
أسم الأب       : صالح
أسم الأم        : فطيم
مكان وتاريخ الولادة: منبج 1982
تاريخ الانتساب : منبج 2016
تاريخ الاستشهاد: 2017/3/13

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.