بيان إلى الرأي العام…

الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج، تستنكر انتهاكات الاحتلال التركي على زركان، وتطالب بالتدخل الدولي

 

تستمر دولة الاحتلال التركي بانتهاكاتها على مناطق شمال وشرق سوريا وبالأخص في منطقة زركان حيث وصلت إلى مستويات غير مسبوقة، وبهذا الخصوص نددت الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها بهذه الانتهاكات معتبرة إياها ترقى إلى مستوى جرائم، وجاء ذلك عبر بيان ألقته الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي سهام حمو، وذلك في مبنى المجلس المدني.

 

وكان نص البيان كالآتي: “عجلة الأيام تدور والشهور والسنين تمضي ومشروعنا مشروع الامة الديمقراطية يتجذر وشجرته تنمو وتكبر، وكلما سرنا خطوة للأمام ووضعنا حجرة تلو أخرى في بنائه نجد بأن أعدائنا يزداد حقدهم ويكبر غلهم لأنهم يعلمون بأن ذلك يهدد مصالحهم ويقف عثرة في وجه أطماعهم، ويكون الصخرة الصلبة أمام مشاريعهم الاستعمارية”.

 

وأشار البيان أن: “النظام التركي الفاشي المتمثل بحكومة أردوغان وأعوانه من زمرة الشر والطغيان يحاولون قتل الحرية والازدهار لمناطق شمال وشرق والوقوف في وجه كل تقدم تحرزه الإدارة الذاتية”.

 

وأضاف: “الدليل على ذلك هو الاعتداءات المستمرة على أراضينا وشعوبنا والتي لا تعرف معنى للقيم والأخلاق وتضرب بالمواثيق والأعراف الدولية عرض الحائط من خلال قتلها للأطفال والنساء والأبرياء المدنيين وهدمها للبيوت وقطعها الأشجار، وآخرها الاعتداءات التي تقوم بها حالياً على مناطق زركان بشكل خاص ومناطق شمال وشرق سوريا بشكل عام”.

 

وشجب البيان: “نرفض رفضاً قاطعاً كل اعتداء على أي شبر من أرضنا، وسندافع عنها وعن ترابها ولن نبخل بدمائنا في سبيل ذلك وثقتنا كبيرة بقواتنا العسكرية ووقوف شعوب شمال وشرق سوريا خلفها صفاً واحداً لقطع يد كل غازٍ ومعتدٍ يريد النيل من حريتنا والمساس بكرامتنا والوقوف بوجه مشروعنا مشروع الأمة الديمقراطية، وما حققناه من أمن وأمان لشعوب منطقتنا”.

وتعهد البيان: “نعاهد شهدائنا بالسير على خطاهم وعلى الدرب الذي رسموه بدمائهم الزكية الطاهرة”.

 

واختتم البيان: “باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها نناشد الرأي العام الدولي، والدول الكبرى صاحبة النفوذ والمنظمات الدولية ذات الشأن الوقوف في وجه وردع أطماع الزمرة الحاكمة في تركيا والتي تمثل النازية الجديدة”.

 

الرحمة لشهدائنا الابرار والشفاء العاجل لجرحانا والحرية لمعتقلينا والنصر الأكيد لمشروعنا مشروع الامة الديمقراطية منبج.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.