شيوخ ووجهاء العشائر منبج، يجددون الرفض التام للتهديدات التركية

شيوخ ووجهاء العشائر منبج، يجددون الرفض التام للتهديدات التركية

نظم شيوخ ووجهاء العشائر مسيرة، رداً على التهديدات التركية، بحضور مجلس منبج العسكري،  بالإضافة لمؤسسات ولجان الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها، والأحزاب السياسية.

انطلقت المسيرة من دوار الميزان إلى نهاية شارع الرابطة، حيث ألقيت كلمة باسم شيوخ ووجهاء العشائر وألقى الكلمة الشيخ خالد عجور الذي قال في مستهل كلمته:” اجتمعنا اليوم نحن أبناء عشائر مدينة منبج وريفها من كافة المكونات للصدح بصوت واحد (لا للاحتلال التركي)، (لا  للحرب)، (لا للدمار)، (لا لمزيد من الدماء)، ونحن نرفض ما تقوم به دولة الاحتلال التركي ومرتزقته تجاه أرضنا وشعبنا”.

وتابع: “بعد أكثر من عشرة أعوام من تاريخ سوريا غير المستقر عملت تركيا ولا زالت تعمـل علـى ضـرب أمن واستقرار سوريا بشكل عـام وشمال شرق سوريا بشكل خاص مـن خلال  تهديداتها المستمرة وعنجهيتهـا لتبقـي المنطقة في حالـة قلق دائم وعدم استقرار وبات مشروعها الاستعماري الخبيث واضحاً لكل العالم”.

وأوضح بأن: “الاحتلال التركي يعمل تارة من خلال قطع مياه نهر الفرات وتجويع الملايين من الشعب السوري وتارة أخرى تقوم بنهب آثار وتاريخ سورية في المناطق التي تحتلها والتي تمعن جاهدة بالعمل على التغيير الديمغرافي في تلك المناطق وآخرها محاولتها إعادة اللاجئين السوريين إلى مستوطنات بنتها في مناطقنا المحتلة”.

وختاماً للكلمة، أكد الشيخ خالد عجور بأننا نحن كشعب سوري مناضل سوف نقف وقفة عز أمام هذه العنجهية ونحن في مدينة منبج كعشيرة واحدة، خرجنا اليوم لنبعث رسالة إلى الجميع، تقول فيها هذه الأرض أرض أجدادنا سندافع عنها سنحميها بدمائنا ونموت من أجلها لنحيا أحراراً”.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *