اختتام أعمال خيمة اعتصام “فزعة العشائر” في مدينة منبج

اختتام أعمال خيمة اعتصام “فزعة العشائر” في مدينة منبج

 

بحضور مجلس منبج والعسكري وشيوخ ووجهاء وأعيان مدينة منبج، اختتمت أعمال خيمة اعتصام “فزعة العشائر”، والتي أقيمت بهدف زيادة اللحمة الشعبية والتضامن مع المجلس العسكري ضد التهديدات والانتهاكات التركية على مدينة منبج.

 

تضمن اليوم الثاني لخيمة الاعتصام عدة كلمات، منها كلمة باسم مجلس منبج العسكري، ألقاها الناطق الرسمي لمجلس منبج العسكري “شرفان درويش”.

 

استهل “درويش” كلمته: “بشكر وجهه لعشائر منبج من كافة مكوناتها ( عرب، كرد، تركمان، شركس) لوقوفهم إلى جانب مجلس منبج العسكري في الدفاع عن مدينة منبج وأهلها”.

 

ونوه “درويش” إلى: “الدور الواضح في وقوفهم صفاً واحداً في وجه الاحتلال التركي ومخططاته العثمانية التي تهدف إلى احتلال الأراضي السورية”.

 

وأشار “درويش” بأن: “تشكيل مجلس منبج العسكري الذي لعب أبناء العشائر دوراً مهماً في تشكيله ومن ثم تحرير مدينة منبج من رجس وإرهاب داعش”.

 

ولفت “درويش” إلى: “التضحيات التي قدمها مقاتلو مجلس منبج العسكري الذين هم من أبناء عشائرها في سبيل تحرير منبج والدفاع عنها”.

 

واختتم الناطق الرسمي لمجلس منبج العسكري “شرفان درويش” حديثه بالقول: “نعاهد باسم مجلس منبج العسكري قيادةً ومقاتلين، الشهداء والعشائر، بإكمال السير على خطا الشهداء وصد أي عدوان على مدينة منبج”.

 

يشار أن فعالية خيمة الاعتصام استمرت مدة يومين، في مدرسة الغسانية، وحضرها وجهاء وشيوخ وأعيان عشائر من منبج، بالإضافة إلى الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج، ومثقفين، وأحزاب سياسية، والعشرات من الأهالي، تخللها إلقاء عدة كلمات.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.