العثور على مقبرة جماعيّة لمدنيين، قُتِلوا على يد داعش   

العثور على مقبرة جماعيّة لمدنيين، قُتِلوا على يد داعش

 

مع ذكرى اقتراب تحرير مدينة منبج من تنظيم داعش والتي تشهد على وحشيته بحق المدنيين، عثر على مقبرة جماعية بالقرب من الفندق، اليوم، وهي من مخلفات مجازره المروعة، والتي لا يزال جزء من جرائمه يظهر للعيان.

 

أثناء عمليات بلدية الشعب في مدينة منبج بأعمال الصرف الصحي، بالقرب من فندق منبج وسط مركز المدينة، عثر على مقبرة جماعية، تضم رفات 30 مدنياً بينهم امرأتان وطفلان، وهم مكبلو الأيدي، وذلك إبان سيطرة داعش، وجعله لهذا المكان سجناً حيث دفنت قبل تحرير المدينة.

 

وتعود هذه المقبرة الجماعية إلى زمن سيطرة داعش إلا أنه لم يتم التأكد في أي عام حدثت، وبحسب التقارير من مكان الواقعة، فأنه لم يتبقَ من الجثث سوى الهيكل العظمي والملابس، وكذلك وجدت مكبلة الأيادي ومعصوبة الأعين، ولا تزال آثار التعذيب واضحة على الجماجم والعظام.

تجدر الإشارة أنه لا تزال عمليات البحث مستمرة وعدد الجثث في تزايد، وتم تشكيل لجنة لعملية البحث مؤلفة من لجنة الصحة والأطباء الشرعيين بإشراف الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها، وهذه ليست المقبرة الجماعية الأولى في المدينة بل تم العثور على الكثير من المقابر الجماعية بعد تحرير مدينة منبج والتي تشهد على المجازر التي كان يرتكبها داعش بحق المدنيين.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.