بيان بخصوص حادثة مقتل الطفلة دنيا عبد الوهاب شحادة

قام عناصر من مركز الانتساب في المجلس العسكري لمدينة منبج بمرافقة دورية من قوات النجدة الذين داهموا منزلا بعد تلقي بلاغ بوجود عصابة تتاجر بالمخدرات وتمكنت قوات النجدة من اعتقال ثلاثة منهم.

وأثناء مغادرة العناصر الموقع ومعهم الأشخاص الثلاث المعتقلين تجمع عدد من سكان الحي و قامو برمي الحجارة على السيارة التي تقل المجرمين وكذلك سمع صوت اطلاق رصاص فقام عناصر المجلس العسكري باطلاق الرصاص في الهواء لابعاد المدنيين عن السيارة ونتيجتها أصيبت الطفلة دنيا عبد الوهاب شحادة وفارقت الحياة للأسف لاحقاً بعد محاولة اسعافها.

ونؤكد في المجلس العسكري لمدينة منبج باننا سنتخذ كل التدابير اللازمة لعدم تكرار هكذا حوادث و سيتم محاكمة المتسببين بالحادثة وسينالون جزاءهم العادل.

كما نؤكد أننا على تواصل مع اهل الطفلة وسنقوم بواجبنا حسب الأصول و الأعراف المتعارف عليها و سنتحمل مسؤولياتنا تجاه ذوي الطفلة و كذلك تجاه امن و سلامة أهلنا و مدينتنا.

كم نبلغ ان المجلس العسكري قام مباشرة بتشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة و تم تسليم العناصر الى الشرطة العسكرية ليتم تحويلهم للمحاكمة وفق القانون لانهم تخطو مهامهم فقوات المجلس العسكري مهمتها حماية أهلنا من أي اعتداء وان سلاحنا لن يوجه الا للاعداء .

نؤكد لشعبنا اننا كنا دائماً الدرع الذي يحمي أهلنا و اننا نضحي بكل مانملك لاجل امن و سلامة شعبنا و أهلنا و لازلنا على عهدنا .
قيادة مجلس منبج العسكري
٢٨/٧/٢٠٢٢

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.