إنشقاق المجموعة تلوَ الأخرى عن مرتزقة درع الفرات خلال شهر كامل.

 منبج – خلال هذا الشهر الجاري 11 ، 2017 الذي كان يحوي في داخله أحداث ساخنة من جبهة دير الزور، و في ذلك الوقت الذي كان جميع أبناء مدينة الرقة يعيشون نشوة النصر حتى أصبح كل من كان مخدوعا بهم في صفوف مرتزقة درع الفرات يبدأون بالإنشقاق عن تلك الفصائل و يتوجهون نحو المجلس العسكري لمنبج و الإنضمام إلى هذه الإنتصارات، و من ثم التوجه إلى مجلس دير الزور العسكري باعتبار إن أغلبهم كان من أبناء دير الزور مع عوائلهم، و بهدف المشاركة في الحرب ضد إرهابيي داعش و الدفاع عن بلدهم، وهذا ما عبروا عنه خلال حديثهم. و على الرغم من معناة الطريق الذي تم ملاقاته من قبل الأطفال و كبار السن والنساء، إلا إن النجاة من ذلك الوضع الذي عاشوه تحت ظل تلك الفصائل كان حلما لم يكن يصدقه أولئك الناجين. و من الأهمية بمكان القول بأنه و خلال شهر تم إنشقاق ما يقارب 250 عنصرا من صفوفهم. و أكثر ما كان ملفتا للنظر هو إنهم عبروا عن امتنانهم لقوات مجلس منبج العسكري الذي إستقبلهم مع عائلاتهم و تأمين متطلباتهم بعد عناء الطريق و مشقته. كما هو جدير بالقول بأن هذه الإنشقاقات لم تعد متوقفة على شخص أو إثنين بل إنشقاقات جماعية كما هي متوضحة في الصور.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.