19 سبتمبر، 2021

عشائر الشمال السوري تؤكد على أهمية الوحدة الوطنية لمواجهة المشاريع التخريبية من أي طرف كانت.

 

 

أقامت عشيرة البوبنة والشيخ عواد العجور صاحب الدعوة في قرية فرس العجور وليمة غداء حضرها حوالي ألفين شخص بينهم شيوخ العشائر والذين قدموا من كل النواحي والمناطق السورية بما في ذلك من مناطق الجزيرة والحسكة، الرقة ودير الزور و حمص وغيرها. بالإضافة إلى وفد من قيادات مجلس منبج العسكري، والقيادات المدنية ومنهم جميل مظلوم، القيادي في مجلس منبج العسكري والقائد العام لقوات مجلس منبج العسكري/ محمد ابو عادل/، ورئيس لجنة الدفاع الذاتي (قاسم رمو ) ومكتب العلاقات العسكرية ممثلة بــ (ابو ليث) والإدارة المدنية الديمقراطية (فاروق الماشي وابراهيم قفطان).

وقد أكد شيوخ العشائر بأن هذه الدعوة  هي دليل واضح لتأكيد مبدأ الاخوة والعيش المشترك بين مختلف مكونات المنطقة واإن هدف هذه الدعوة جمعت كافة المكونات السورية تحت خيمة واحدة، وهي بمثابة رسالة مكونات المنطقة متضامنة مع بعضها. وألقى، جميل مظلوم كلمة باسم مجلس منبج العسكري شكر فيها منظمي المبادرة مشددا إن جميع السوريين هم بخندق واحد أمام أي هجوم وأي مشاريع سياسية أو عسكرية قد يخططه أي عدوان.

وقال بأن قواتهم الآن تحارب داعش في آخر مناطقه بسوريا وإن خطر إرهابي داعش قد زال، مشيرا إلى إنهم ماضون في مشروع بناء سوريا التي يريدها السوريون بعيدا عن المشاريع التخريبيبة والوصاية الخارجية. ففي خنادق القتال توحدت دماء جميع المكونات وسالت معا في معركة التحرير.

مظلوم هنئ الحضور بمرور عام مليئ بالإنتصارات وأكد بأن العام الجديد سيكون عام خير وسلام على الشعب السوري كافة.

و تحدث السيد ابراهيم البناوي نيابة عن الشيخ عواد العجور وعشيرة البوبنة حيث رحب بالجميع، وأكد بأن كل السوريين متحدون في بناء وطن يحتضن الجميع بمحبة وسلام.

كما تحدث المحامي عبدالله شكري وأكد على أهمية الوطنية السورية الجامعة التي هي سقف لجميع المكونات

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري