26 يوليو، 2021

مكتب العلاقات العسكرية ولجنة الصلح تعقدان مصالحة بين عشيرتين في منبج

بهدف حل المشاكل الاجتماعية ونشر روح التسامح بين أهالي المنطقة، بادر مكتب العلاقات العسكرية لمجلس منبج العسكري وعلاقات قوات الدفاع الذاتي بالتنسيق مع لجنة الصلح، بعقد مصالحة بين عشيرتين ظهر بينهما نزاع على خلفية حادث سير أصيب فيها شخص من أحد العشائر.
وعقدت جلسة المصالحة اليوم الأربعاء 24 تموز بين عشيرتي “التركمان والعون” في مقر مجلس منبج العسكري، بحضور وجاء العشيرتين، وأعضاء مكتب العلاقات العسكرية وعلاقات قوات الدفاع الذاتي، وأعضاء لجنة الصلح في مدينة منبج.
يذكر أن سبب النزاع بين العشيرتين هو تعرض أحد أفراد عشيرة العون لحادث مروري تسبب به أحد أفراد عشيرة التركمان، وذلك قبل حوالي 45 يوماً.
وعليه دعت الأطراف المجتمعة وجهاء العشيرتين للاحتكام إلى الصلح، باعتبار ما حدث هو “قضاء وقدر” ولم يكن عملاً مقصوداً، مشددين على ضرورة التحلي بروح التسامح والعفو، حتى لا تتسبب مثل هذه الخلافات إلى خلق تناحر عشائري قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على المجتمع برمته.
هذا وقدم وجهاء العشيرتين الشكر للأطراف التي سعت لعقد هذه المصالحة، وأكدوا بأنهم مستعدون لإزالة النزاع الذي حصل بين الطرفين، وعقد المصالحة وتصفية القلوب والموافقة على كافة الشروط التي تقدمها الأطراف الساعية لعقد المصالحة.
وبعد الاتفاق على تقديم الجهة المتسببة بالحادث بعض التعويضات المادية للطرف المتضرر، عقدت المصالحة وتعهد الطرفان بعدم اثارة أي نزاع أو تعرض أي شخص من الطرفين لبعضهما البعض، مختتمينها بمعانقة وجهاء العشيرتين لبعضهما البعض تأكيداً على صفاء القلوب والتسامح.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري