16 سبتمبر، 2021

عوائل شهداء منبج ينددون بالعدوان التركي ويناشدون العالم لإيقافه ومحاسبته على جرائمه

أصدر اليوم ذوو الشهداء في مدينة منبج وريفها بياناً نددوا فيها بالعدوان التركي ومجازره بحق شعوب شمال وشرق سوريا، داعين المجتمع الدولي والعالم لوقف الاحتلال التركي ومحاسبته على الجرائم التي يرتكبها ومن بينها استخدام الأسلحة المحرمة دولياً في الحرب على شمال وشرق سوريا.
وقرئ البيان اليوم 19/10/2019 في مزار شهداء منبج من قبل الرئاسة المشتركة للجنة عوائل الشهداء “إبراهيم الخليف” والذي قال:
“في ضل الاعتداءات التركية الارهابية الاخيرة على أرضنا وشعبنا في شمال وشرق سوريا ووقوع العديد من الشهداء المدنيين نتيجة القصف الهمجي الأردوغاني ومرتزقته، ندين ونستنكر تلك الانتهاكات والمجازر التي ترتكب بحق شعبنا أمام أعين العالم أجمع، وإننا كعوائل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم لإنقاذ العالم من إرهاب تنظيم داعش، نناشد المجتمع الدولي العالم للتحرك بجدية لإنهاء التهديدات إيقاف القتل بحق شعبنا”.
وأضاف البيان:” إننا كعوائل الشهداء أبناء هذه الارض الطاهرة سنقدم المزيد من الشهداء حتى تحرير أرضنا وشعنا، ونقول للعدوان التركي أن إرهابك بحقنا لا يزيدنا إلا اصرارا على البقاء والنضال”.
كما ندعوا المجتمع الدولي للتحقيق في جرائم الاحتلال التركي بحق شمال وشرق سوريا، والذي بات يخترق القوانين الدولية وقصف مدينة تل ابيض وراس العين وعين عيسى بأسلحة محرمة دولياً ومن بينها “الفسفورية والكيماوية الحارقة والمتفجرة”.
وختم البيان بالقول:” لان تخيفنا طائراتهم ولا جحافلهم ونؤكد بأن مشروعهم العثماني سيفشل على يد ابناء شمال وشرق سورية، فنحن أصحاب هذه الارض التي تحررت بدماء شهدائنا الابطال من كرد وعرب وسريان وتركمان ولن نساوم على دماء شهدائنا”.
وفي نهاية قراءة البيان ردد المشاركون الشعارات التي تمجد الشهداء، وتحقي مقاومة الكرامة في شمال وشرق سوريا.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري