26 يوليو، 2021

استنكاراً للغزو التركي… ذوو الشهداء ومؤسسات منبج المدينة والعسكرية تشارك في خيمة الاعتصام

منبج- شارك اليوم ذوو الشهداء ومجلس عوائل الشهداء والمؤسسات المدنية والعسكرية بمدينة منبج وريفها في خيمة الاعتصام المنصوبة أمام مقر حزب سوريه المستقبل في المدينة الرافضة للغزو التركي على شمال وشرق سوريا.
وبدأت فعاليات خيمة الاعتصام بالوقوف دقيقه صمت اجالاً واكراماً لأرواح الشهداء، وألقيت بعدها عدة كلمات منددة بالهجمات والاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا، ومستنكرة لجريمة استخدام الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين والأطفال، والجريمة التي ارتكبها مرتزقة تركيا بحق الشهيدة هفرين خلف.
حيث ألقيت كلمه باسم مجلس عوائل الشهداء من قبل محمود عيدو والذي قال :”في ضل العدوان التركي الإرهابي الأخير على أرضنا وشعبنا في شمال وشرق سوريا، وقع المئات من الشهداء نتيجة القصف الهمجي التركي الذي يخالف القوانين الدولية وذلك عبر استخدم تركيا الأسلحة المحرمة دولياً كالسامه والفسفورية والحارقة، وإننا كعوائل الشهداء الذين ضحوا بحياتهم لدحر داعش وانقاذ العالم من إرهابه، نناشد المجتمع الدولي ونقول لهم كفاكم مؤامرات وصمتاً حيال ما يتعرض له أرضنا وشعبنا من احتلال ومجازر وتهجير على يد المحتل التركي، ونطالب بإنهاء الاحتلال وإعادة المهجرين إلى ديارهم بضمانات دولية”.
وأضاف عيدو :”نحن سنثبت للعالم اجمع عبر تعايشنا المشترك كجميع المكونات في شمال وشرق سوريا بأننا شعب مقاوم لا يرضى بالذل والهوان، وسنقف بكل ما نملك من طاقاتنا بوجه المعتدين علينا، وندافع عن المكتسبات التي تحققت بدماء شهدائنا، ولن نتخلى عن طريق الشهداء حتى تحرير كامل أراضينا، والانتقام للشهيدة هفرين خلف شهيدة الإنسانية والسلام التي طالها يد الغدر التابعة للاحتلال التركي”.
وفي ختام الكلمات ردد المشاركون في الاعتصام الشعارات التي تستنكر الهجمات التركية وتطالب بخروجه من سوريا.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري