وفد من مجلسي عوائل الشهداء ومنبج العسكري والأمن الداخلي يقدم العزاء لذوي الشهيدين وليد ورامي

توجه اليوم وفد من مجلس عوائل الشهداء ومجلس منبج العسكري وقوى الأمن الداخلي إلى خيمة عزاء الشهيدين وليد الكوك المقاتل في مجلس منبج العسكري والشهيد رامي عبدالله هلال عضو قوى الأمن الداخلي لتقيم واجب العزاء لذويهما.
ولدى وصول الوفد إلى خيم العزاء استقبلوا من قبل ذوي وأقارب الشهيدين، وصت ترديد الشعارات التي تخلد الشهداء، وتحت الخيمة بدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقيت بعدها عدة كلمات منها كلمة الناطق الرسمي باسم مؤسسة عوائل الشهداء محمود أبو المجد الذي قدم التعازي لذوي الشهيدين، وتمنى لهم الصبر والسلوان، وقال:” هكذا هي الأوطان تتحرر وبالتضحيات وفقدان الأحبة، وتأخذ منا الأبطال الذين يفدون أرضهم وشعبهم بأرواحهم الطاهرة، فالوطن يستحق منا أن نقدم الغالي والنفيس من أجل تحريره وحماية شعبه من المعتدين والمحتلين”.
وأضاف أبو أمجد :”إننا نتعرض اليوم لمؤامرات دولية، في محاولات منها لضرب المكتسبات التي تحقق بفضل دماء شهدائنا، وإننا كعوائل الشهداء وشعوب المنطقة مستعدون لتقديم المزيد من التضحيات في سبيل حماية أرضنا ومكتسبات شهدائنا، ونجدد العهد باستمرار على رفع وتيرة النضال بكافة الأشكال للوقوف بوجه كافة المؤامرات والهجمات”.
وفي ختام المراسيم قدم الوفد المعزي العزاء لذوي الشهيدين.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

Comments are closed.