26 يوليو، 2021

ضمن سلسلة فعاليات 8 آذار مجلس المرأة في منبج يكرم أبناء الشهداء

ضمن سلسلة الفعاليات التي تقام بمناسبة 8 آذار يوم المرأة العالمي والتي انطلقت في شمال وشرق سوريا تحت شعار “نضالنا حرية مقاومتنا نصرنا” بحضور مجلس منبج العسكري نظم مجلس المرأة في منبج وريفها وبالتنسيق مع مجلس عوائل الشهداء فعالية لتكريم أبناء الشهداء الذين ضحو بحياتهم من أجل تحرير وبناء الوطن وتحقيق الأمن والاستقرار لشعبها.
وحضر الفعالية التي أقيمت في مركز الثقافة والفن بمدينة منبج مجلس منبج العسكري والإدارة المدنية الديمقراطية واللجان والمؤسسات التابعة لها، وعدد كبير من عوائل الشهداء وأبنائهم.
بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لأرواح الشهداء، ومن ثم القيت عدة كلمات بهذه المناسبة والتي باركت 8 آذار على كافة النساء وعوائل الشهداء، ومنها كلمة باسم المجلس العسكري لمدنية منبج وريفها ألقاها القيادي محمود العلي، الذي قال :”الشهيد ليس حكاية رجل يحمل على كتفه الكفن، وليس قصه يرويها الزمن ويحفظها التاريخ فقط، بل هو اسطورة استشهد لأجل الوطن، فما أنبلها من كلمات وما أحسنها من معاني، إن شهدائنا هم الذي اثبتوا للعالم أجمع بأن شعبنا يقدم التضحيات ليعيشوا بحرية وكرامة، ومنذ تشكيل مجلس منبج العسكري عام 2016، اطلق حملته العسكرية وخلال شهرين ونصف استعدنا مدينة منبج من يد التنظيم الارهابي، وخلال معارك التحرير كان لرفيقاتنا المقاتلات الدور الريادي في تحرير الأرض والشعب، وقدمن الكثير من التضحيات والشهيدات في سبيل ذلك، وإننا لننحني اجلالاً واكراماً لأرواح أولئك الرفيقات ونجدد لهن ولعوائلهن العهد بمواصلة النضال على نهجهن والحفاظ على كافة المكتسبات التي تحققت بفضل دماء الشهداء ونضال المرأة”.
كما ألقيت كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء القاها الطفل عبد القادر عطمونه، ابن الشهيد سهيل عطمونه، حيث قال :”نقف اليوم رجالاً ونساء كباراً وصغاراً موقف اجلال واحترام وافتخار أمام كل قطرة دم سالت من شرايين الشهداء لإخراج العدو الغاشم الارهابي من بلادنا ولكل شهيد قدم روحه في ساحات المعارك على أرض الوطن مقبلاً غير مدبر ليحرر وطننا من ظلم الارهاب وإلى كل أم وأب وابن وزوجة شهيد قدم نفسة لتحرير بلادنا، إلى كل هؤلاء نوجه برقية شكر واعتزاز”.
ومن ثم أقيمت احتفالية عقد خلالها المشاركون حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية.
وفي نهاية الفعالية تم تكريم أبناء الشهداء بتوزيع دروع رمزية وباقات من الورد مقدمة باسم نساء منبج تكريما واجلالا لتضحيات آبائهم.

المركز الاعلامي لمجلس منبج العسكري