5 أغسطس، 2021

عقد مصالحة بين عشيرتين برعاية المجلس العسكري والإدارة المدنية لمنبج

برعاية المجلس العسكري والإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها، عقد اليوم في مدينة كوباني صلح بين عشيرتي “قريشات والبرجات” وذلك في مضافة الشيخ نجيب البصراوي، إثر خلاف نشب بين العشيرتين في وقت سابق.
وحضر جلسة الصلح هذه، شيوخ ووجهاء كل من مدينة منبج وكوباني والرقة، وممثلون عن الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها وقادة من جيش الثوار ومجلس منبج العسكري، والقيادة العامة لإقليم الفرات.
وبدأت مراسم الصلح بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقيت بعدها كلمة من قبل شيخ عشيرة الكيتكان الشيخ نجيب بصراوي الذي قدم الشكر لكل من بذل الجهود وساهم في إنجاح هذا الصلح الكريم، وأكد على ضرورة أن تتخطى شعوب المنطقة المشاكل الداخلية والشخصية وإحلال السلم الأهلي في المنطقة حتى لا تكون ثغرة يستغلها المتربصون بأمن وسلام وتآخي شعوب المنطقة، ودعا لأن يبادر الجميع ليكونوا عوناً وسنداً للأطراف التي تعمل على حل جميع الخلافات والمشاكل والدفاع عن المنطقة من كافة التهديدات.
وأضاف بصراوي: “إننا لنعتز ونفتخر بأن هذا الصلح أتى في الوقت الذي يحتفل فيه شعبنا بذكرى 15آب التي تحررت فيها مدينة منبج من ظلام تنظيم داعش الإرهابي وتحقيق الانتصار”.
وبعد الانتهاء من الكلمات دُعي وجهاء الطرفين المتخاصمين إلى التصافح أمام الجميع وإتمامهم للمصالحة والتعهد بأن يعودا إلى حالة الأخوة والسلام ومنع ظهور هكذا خلافات بين أبناء العشيرتين والتحلي بروح التسامح.
لتختتم جلسة المصالحة بكلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية لمنبج وريفها من قبل محمد علي العبو الذي أثنى على وجهاء وشيوخ العشيرتين لتعاونهما مع الجهات التي سعت لعقد المصالحة وقبولهما لحل الخلافات بالصلح وقطع الطريق أمام الانجرار خلف الفتن.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري