27 سبتمبر، 2021

مقاتل من بلدي

مقاتل من بلدي

وعد إخوته الشهداء وهو الآن يكمل نسيرة نضالهم

المقاتل عمر عبد الحميد العمر من مواليد 1999 منطقة الودني التابعة لصرين، عاش عمر مع عائلته منذ الطفولة وقد كان يعمل في محل للخضار والفاكهة. ولعدم استقرار عمله في منطقته قرر أن يسافر إلى تركيا في عام 2014، وقد عمل فيها لمدة عام. وعند تدهور الوضع المعيشي عند أهله وخوفه عليهم من ظلم وبطش تنظيم داعش الإرهابي، قرر العودة إلى أهله في منطقة الودني في عام 2015. وعند الإعلان عن تشكيل مجلس منبج العسكري سارع المقاتل عمر عبد الحميد الملقب بـ ( أبو اسكندر ) للأنضمام إلى صفوف المقاتلين معلناً دفاعه عن شعبه وأرضه من التنظيمات الإرهابية، وقد خاض المقاتل عمر جميع حملات التحرير في منبج ، الرقة ، الطبقة ودير الزور.
كما انه شارك في التدريبات العسگرية منها : أكاديمية الشهيد فيصل ابو ليلى – أكاديمية الشهيدة كوجرين – أكاديمية الشهيد يكتا

والآن المقاتل عمر على درب أخوته الشهداء اللذان استشهدا في سبيل تحرير أرضنا وشعبنا من التنظيمات الإرهابية الوحشية (داعش ).
استشهد أخاه المقاتل عبد الكريم عبد الحميد في منطقة صايكول التابعة لصرين  وهو الأخ الأكبر للمقاتل عمر، و استشهد الأخ الثاني لعمر في منطقة أم طماخ. وفي ختام قوله يقول : إننا على استعداد كامل من أجل التضحية من أجل شعبنا ووحدة أرضنا في شمال وشرق سورية. وأنا سأكمل مسيرة أخوتي ورفاقي الشهداء وإننا على دربهم ماضون، وأقدم أحر التعازي لعوائل الشهداء وتحياتي لجميع رفاقي في قوات سورية الديمقراطية

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري