5 أغسطس، 2021

المئات من أهالي مدينة منبج يشيعون جثمان ابنهم البار ” عمر رضوان العجان ” إلى مزار الشهداء

المئات من أهالي مدينة منبج يشيعون جثمان ابنهم البار ” عمر رضوان العجان ” إلى مزار الشهداء
شييع المئات من اهالي منبج والمؤسسات العسكرية والمدنية جثمان الشهيد(عمر العجان) الذي استشهد أثناء القيام بواجبه العسكري.  حيث انطلق موكب التشييع من أمام مشفى الفرات في مدينة منبج في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً.
وتوجه الموكب إلى مزار الشهداء وسط الهتافات التي تمجد الشهداء.  وبدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً وإحتراما لأرواح الشهداء تلاها عرض عسكري
قام به مقاتلوا و مقاتلات مجلس منبج العسكري،
وبعدها ألقيت كلمة بإسم مجلس منبج العسكري ألقاها القيادي (مصطفى الحمادة)وقال فيها : نعزي أنفسنا أولاً ونعزي ذوي الشهيد، وننحني إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، ونحيي أمهات الشهداء، اللواتي ضحين  بفلذات أكبادهن من أجل أن نعيش بسلام وأمان. ونؤكد لهنَّ بأننا على العهد باقون ،وعلى طريق الشهداء سائرون،في دفاعنا المشروع عن قيم العدالة وترسيخ الأمن والأمان،في منطقتنا،ورد الظلم عن شعبنا،
كما نؤكد بأننا ماضون في الطريق الذي رسموه بدمائهم الطاهرة،لتبقى ذكراهم سيرةً عطرة، ترويها صفحات التاريخ التي فرضوا أنفسهم عليها.
واختتم كلمته بقوله : الرحمة لشهدائنا، والشفاء العاجل لجرحانا، والنصر المؤكد لثورتنا.
وبعدها ألقيت عدة كلمات جميعها، تحدثت عن شجاعة وتضحيات الشهداء.
ومن ثم قراءة وثيقة الشهادة، وتسليمها لذوي الشهيد.
بعدها وري جثمان الشهيد الثرى، وسط الهتافات والزغاريد.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري