مجلس منبج العسكري يعقد اجتماعه الشهري في مدينة منبج بحضور كافة قيادات الألوية، عقد اليوم مجلس

مجلس منبج العسكري يعقد اجتماعه الشهري في مدينة منبج
بحضور كافة قيادات الألوية، عقد اليوم مجلس منبج العسكري اجتماعه الشهري، و الذي بدأ بالوقوف دقيقة صمت إجلالا و إكبارا لأرواح الشهداء.
ففي بداية الاجتماع تم قراءة التقارير التي تقدم بها القيادات مستهلة بمجمل الفعاليات و النشاطات التي تم تسييرها خلال الشهر الأول من العام الجاري. و بعد ذلك تم تقييم الوضع السياسي، و التطورات التي يشهدها العالم و المنطقة على وجه الخصوص. ومن هنا فقد تم التطرق إلى استمرار هجمات الاحتلال التركي على سوريا، بعد أن فشلت تركيا في مسعاها لاحتلال ليبيا و عدة مناطق اخرى مجاورة. بالإضافة إلى محاولة تعتيم الإعلام و تحريف الحقائق و إظهار صورة معاكسة لإعمالها العدوانية. و البحث عن شركاء لدعمها. و ما تم الاجماع عليه هو مدى تحضيراتنا و جاهزيتنا لمواجهة كافة الهجمات، في المراحل المقبلة، كما تطرق المجلس إلى ضرورة مساهمة الشعب في حماية مدينته جنبا إلى جنب مع قواته العسكرية.
و حول الفعاليات التنظيمية التي تم تسييرها في بنية المجلس العسكري و أعمال المؤسسات و الألوية و الأفواج والمكاتب العسكرية، و ما تم انجازه في هذا الشهر و انتقاد النواقص التي ظهرت أثناء العمل ووضع الحلول لها. هذا و قد تم تجهيز و تأهيل المقاتلين من خلال خضوعهم لدورات تدريبية ايديولوجية و عسكرية و مهارات قتالية بأنواعها. كمان تم زيارتهم من قبل المجلس العسكري و عقد اجتماعات موسعة مع المقاتلين و النظر في احتياجاتهم. كما ناقش المجلس حول ضرورة التنسيق بين كافة المؤسسات و تعزيز خطوط الحبهة أكثر من السابق.
و في ختام الاجتماع تم تقديم جملة من الاقتراحات حول ما يلزم من تدريبات و تكثيفها، بالإضافة إلى احتياجات و لوازم الأفواج العسكرية. كما تم التوصل إلى عدة قرارات سيتم تطبيقها على أرض الواقع.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري