26 يوليو، 2021

التاريخ يعيد إلى مخيلتنا مواقف الأبطال, الذين تعجز

التاريخ يعيد إلى مخيلتنا مواقف الأبطال, الذين تعجز مفردات الكلمات عن وصف المقام الرفيع, الذي وصلوا إليه مقام من لم يقبل بواقع الاستعباد, لذلك سلكوا طريق النضال من أجل تحرير شعوبهم, من قيود القهر والأجرام و الإرهاب. والشهيد “جزار مرعي” حسن خلف من مواليد قرية حالولة 1984. عاش حياته في قريته وأخذ من صفات الطبيعة العطاء وروح التضحية أجبرته ظروف الحياة على ترك التعليم، ليقف في وجه قساوة الحياة، ويتعارك معها لينضم بعدها إلى مقاتلي مجلس منبج العسكري, في عام 2017، ليكون مثالا للأجيال القادمة. وفي حملة تحرر مدينة الرقة من إجرام تنظيم داعش الإرهابي،  قدم الشهيد مرعي حسن خلف أعظم صور الفداء والتضحية، عندما قرر أن يقدم روحه الطاهرة في سبيل تحرير الوطن من دنس الإرهاب،  لتكون روحه هي شعلة النور التي تنير طريق الكفاح نحو شواطئ الحرية. رحل عنا جسدك الطاهر وسكنت روحك الخالدة طيات قلوبنا. واليوم في ذكرى رحيلك نقف إجلالا واحتراما لتضحياتك في سبيل تحرير شعبك، من قيود الاستغلال والإرهاب.  أنت يامن بلغت نجوم السماء، أنت يامن تسكن قلوب أبناء شعبك. وعداً وعهداً أن نكون على طريقك سائرين مستمرين غير خاضعين، فلك منا كل الإجلال والإكرام ولروحك الخلود والنصر لشعبنا العظيم .
سجل الشهيد كالتالي :
الاسم والكنية :مرعي خلف
اسم الأب: حسن
الأم : زهرة عجان
محل وتاريخ الولادة :1/9/1984حالولة
تاريخ الانتساب :2016
مكان وتاريخ الاستشهاد :  18/6/2017حملة تحرر الرقة

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري