الشهداء اشجع الناس، وانبل البشر، آمنوا فصدقوا،وناضلوا فضحوا، حتى قدموا الروح والجسد، في سبيل تحرير

الشهداء اشجع الناس، وانبل البشر، آمنوا فصدقوا،وناضلوا فضحوا، حتى قدموا الروح والجسد، في سبيل تحرير هذا الشعب، وهذه الأرض من الظلم والإرهاب، فكانت تضحياتهم هي مشعل النور، الذي ينير لنا طريق الحرية.
الشهيد إبرا هيم أسماعيل الحامد من مواليد منبج قرية القشلة،هو احد مقاتلي مجلس منبج العسكري، الذين لم يرتضوا ذل الظلم والاستغلال، فكانت روحه تعشق الحرية، وقلبه ممتلئ بالأمل والخلاص من كل اشكال القهر والظلم، فقرر أن يقف مع رفاقه لتخليص أبناء شعبه وأرضه، من اجرام تنظيم داعش الإرهابي، ولأجل ذلك قدم روحه لكي يرسم طريق الحرية،لنا وللأجيال القادمة، ونحن اليوم نعيد تجديد العهد في ذكرى رحيله بأن نكون مخلصين لتضحيات شهدائنا،ونسيرعلى خطاهم، نحو تحقيق النصر الأكيد.

ونورد سجل الشهيد كالتالي:

الاسم والكنية: ابراهيم اسماعيل الحامد

اسم الاب: اسماعيل

اسم الام: حليمة

محل وتاريخ الولادة: 1982 جب عليوي

محل وتاريخ انتساب: 2016

محل وتاريخ الاستشهاد: 2/7/2016 حملة تحرير منبج.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.