نعزي أنفسنا و نعزي الوطن لفقدان الأبطال

الذين قضوا في كل حملات التحرير والتوسيع لدحر التنظيم الإرهابي خارج حدود الوطن, ولكن يجب أن يكون هناك تضحية لكي تتحقق الحرية ويجب أن يكون هناك من يقاتل ويناضل

لأن الوطن بحاجة لمثل هؤلاء الأبطال, لولا تضحياتهم التي نتفاخر بها لن تتحقق الحرية ولن يتحقق العيش بسلام, لا بد من التضحية من أجل قضية محقة ومشرفة في عين التاريخ و العالم أجمع

وقد قدمت القوات التي دافعت عن الوطن, أجمل و أروع الملاحم البطولية التي أبهرت العالم, و برهنت لهم أن الوطن ثمين ويحتاج لشيء ثمين يليق به و باستقلاليته وحريته

الشهيد” صدام محمد من مواليد الخفسة قرية ذخيرة الاسم الحركي ” صدام ”

الشهيد” محمد حمام من مواليد ريف مدينة منبج أم ميال الاسم الحركي” أبو بشار”

انضموا إلى صفوف قوات مجلس منبج العسكري , التي أبهرت للعالم تضحياتها و دافعت بكل شراسة أقوى التنظيمات الإرهابية و دحرتهم إلى جحورهم الفاسدة, قاتلوا بكل روح ثورية تنحني له القامات أمام ما قدموه من قتال, وفي ذكرى استشهادهم نعاهده بأننا نسير على خطاهم المشرفة لتحقيق حرية أخوة الشعوب.

سجل الشهيد” كالتالي :

الاسم والكنية: “صدام المحمد” مواليد 1983الخفسة تاريخ الاستشهاد26/11/2017 

الاسم والكنية: “محمد حمام” مواليد 1982 تاريخ الاستشهاد 26/11/2016 حملة منبج

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.