بيان باسم اتحاد المراة الشابة في منبج وريفها يدين ويستنكر التفجير الأرهابي الذي استهدف مدنين يوم امس

تفجير إرهابي وقع في مدينة منبج ليلة أمس، حيث راح ضحيتها اربع شهداء والعديد من الجرحى. و على هذا  ألقي البيان عند دوار الشهداء جنوب مدينة منبج وبحضور عضوات اتحاد المراة الشابة في مدينة منبج وريفها والقت البيان الأدارية في اتحاد المرأة الشابة “آسيدانا حنوش” قالت في البيان :

باسم حركة الشبيبة الثورية وأتحاد المرأة الشابة في مدينة منبج وريفها من هذه الأيام نستمد المعنويات والقوة لبداية تأسيس حزب العمال الكردستاني في سنته الثالثة والأربعون على فكر القائد عبدالله أوجلان على مبدأ الديمقراطية والتعايش المشترك بين جميع الشعوب”.
وأشار البيان بأن ” منذ بداية نشر فكر القائد ومشروع الأمة الديمقراطية في شمال وشرق سوريا ألا أن الفاشية التركية لم تتوقف في هجماتها على مناطق شمال وشرق سوريا وجبال كردستان وانسحاب بعض النقاط من الجبال بعد محاولاتهم بجميع الطرق الإنسانية للقضاء على الكريلا”.

ولفت البيان بأن” الفاشية التركية فشلت في جميع هذه الأساليب حيث أنهم عادو تكرار محاولات التفجير لزعزعت الأمن والاستقرار بين المجتمع وهذا دليل على ضعف العدو مقابل فكر القائد عبدالله أوجلان وهذه التفجيرات منافية للعمل الإنساني والأخلاقي”.
وأكد البيان بأن” استهداف المدنيين حصراً وبشكل مستمر من أجل زرع الخوف بينهم ونزع الاستقرار والأمان في مناطقنا وما حدث في الأمس من التفجير بعد الكسيرة التي نظمتها الشبيبة العامة بذكرى تأسيس حزب العمال الكردستاني وحدث هذا التفجير من جهات غير معروفة وفصائل معادية لهذا الحزب خير دليل أنهم يريدون أثبات وجودهم بيننا بالأعمال اللا أخلاقية والإجرامية بحق الإنسانية “.

واختتم البيان بأن” نحن بهذه الوقفة نريد أثبات موقفنا أمام وجه العدو بمقاومتنا ونضالنا وإرادة المجتمع وبفكر القائد عبدالله أوجلان سنقف بوجه جميع هذه الضربات وأي محتل يريد الدخول لأراضينا”.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.