وحدة مكافحة الإرهاب تلقي القبض على خلية إرهابية بينها متزعم لداعش في منبج

وحدة مكافحة الإرهاب تلقي القبض على خلية إرهابية بينها متزعم لداعش في منبج
بعد عملية رصد ومتابعة مكثفة، نفذت وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس منبج العسكري عملية نوعية ضد خلايا تنظيم داعش الإرهابي في مدينة منبج، وبعد جهود مضنية بذلتها تمكنت الوحدات من العثور على مكان اختباء المدعو “جهاد جمال حميدي الملقب عزام”، وهو أحد متزعمي خلية تنظيم داعش الإرهابي وكان مقيماً في مدينة جرابلس قبل أن يتم إرساله إلى منبج من قبل الاستخبارات التركية.
وبحسب اعترافات المدعو “عزام”، اعتقلته الاستخبارات التركية مع شقيقه “همام” قبل فترة، حيث تمّ إطلاق سراحه بعد خضوعه لسلسلة من عمليات الاستجواب انتهت بالموافقة على إطلاق سراحه والإبقاء على أخيه كرهينة مقابل القيام بعمليات إرهابية والاستفادة من معرفته بالمنطقة والتواصل مع خلايا داعش الإرهابية ومتزعميها في المناطق المحتلة من قبل تركيا، حيث تمّ إرساله من قبل المرتزقين “أبوعلي راكان وأبو قصي حبش” المتعاملين مع الاستخبارات التركية.
خلال عملية المداهمة، عثرت وحدة مكافحة الإهاب على مصنع لتصنيع العبوات الناسفة على طريق حلب بالقرب من مسبح منكوش إضافة إلى اعتقال ثلاثة إرهابيين آخرين من أعضاء الخلية، وجرح آخر يدعى جابر بعد الاشتباك معهم ومحاولته الفرار، وكذلك السيطرة على أسلحة ومعدات وأجهزة خاصة بصناعة العبوات الناسفة والمتفجرات وهي كالتالي:
– سلاح كلاشنكوف: عدد 1
-دارة تفجير: عدد 19
-جهاز تفجير: عدد 2
-بالإضافة إلى معدات لتصنيع العبوات الناسفة.
وبحسب التحقيقات الأولية، نفذ المدعو “عزام” وأفراد الخلية الإرهابية العديد من التفجيرات ومن بينها التفجير الإرهابي الجبان الذي راح ضحيته أطفال ونساء مدنيون عند دوار الشهداء في مدينة منبج.
وتستمر وحدة مكافحة الإرهاب في مدينة منبج بملاحقة جميع الخلايا التي تهدد أمن واستقرار المنطقة.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.