الشهيدان “حمود الشريدة” والشهيد “عبد القادر عيسى”، بصمتان خالدتان في الحياة

الشجاعة هي أصل وخلق كريم، ومن امتاز بها كان لديه من المروءة والشهامة ما يكفي لردع الطغاة والوقوف في وجههم في الدفاع عن الديار والمكونات كافة. إن من يتحلى بهذه الصفات لا يخشى شيء، فهو مستعد دائماً للتضحية من أجلها وأجل مبادئه وقيمه الأخلاقية.
ما فعله شهداؤنا أن ضحوا بأرواحهم الزكية في سبيل أن ينعم الشعب بالحرية والكرامة، والعيش الكريم.
الشهيدان “حمود الشريدة” والشهيد “عبد القادر عيسى”، من أبناء قرية قراطة. انضما للقوات العسكرية ليدافعا عن الوطن ويتركا بصمتها في صفحات التاريخ.
رحلت أجسادهم لكن أسماءهم باقية وتعيش خالدة بيننا في كل لحظة، فهم النبراس نستذكرهم ونذكر مآثرهم في كل المحافل.
جدير بالذكر، بأن مجلس منبج العسكري، في ذكرى استشهادهما يعاهد الشهيدين، بأنهم على سراج رسالتهما سائرون وباقون على طريقهما لتحقيق الحرية للوطن.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.