تحت شعار  “بناء منظمات المجتمع المدني ضمانة حقيقية للثورة المجتمعية”

تحت شعار  “بناء منظمات المجتمع المدني ضمانة حقيقية للثورة المجتمعية”
بحضور مجلس منبج العسكري، عقدت اليوم منظمات المجتمع المدني في منبج وريفها كونفرانسها الثاني، وذلك في مركز الثقافة والفن في مدينة منبج.

حضر الكونفرانس أعضاء منظمات المجتمع المدني والرئاسات المشتركة للمنظمات المشتركة للاتحادات من الإدارة المدنية الديمقراطية.
بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، ومن ثم كلمة الرئاسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا، ألقاها
“غريب حسو “، تطرق فيها إلى
الوضع المجتمعي الذي اعتبره بالوضع المهم جداً بالنسبة لتنظيمات المجتمع المدني وخاصة بشعار بناء منظمات المجتمع المدني، مشيراً إلى أنها هي الضمانة الحقيقية للثورة المجتمعية
طالما نحن في الثورة، لافتاً إلى أنه يجب أن نضمن انتصار الثورة المجتمعية من خلال بناء المؤسسات والاتحادات.

وأشار حسو بأن القرار الأممي من شأنه أن يمنع الإرهاب في المنطقة لأن اغلبهم يخاف من الإرهاب ومن الاحتلال الموجود.

واختم حسو حديثه بالقول: “اغلبنا مهجرون ونازحون منهم كان في خارج سوريا أو في داخلها ، تركيا لا تريد أن يكون هناك قرار أممي لكي لا تفشل بمخططاتها.

كما وتضمن الكونفرانس كلمة للرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي “محمد علي العبو”  قال فيها: “عندما نظرت إلى شعار هذا المؤتمر أيقنت بأننا نسير بالطريق الصحيح.
ولفت بأن منبج بعد ست سنوات تغيرت.

وتابع: “الحرب العالمية هي قائمة والساحة الأساسية لها هي سوريا ، و شمال وشرق سوريا”.
واعتبر أيضاً نواة لتجاذبات الحرب
العالمية الثالثة كل الأطراف المحيطة في شمال وشرق سوريا لا تريد لهذه المشروع الديمقراطي أن تحيا أن تكبر أن تصل الى نتائجها”.
واختتم كلمته بالقول: “نتمنى أن يكون هذا المؤتمر مرحلة جديدة من مراحل التنظيم الصحيح لمجتمعاتنا ونبارك بأسم الادارة المدنية في منبج وريفها بأنعقاد المؤتمر الثاني لمنظمات المجتمع المدني”.

واختتم الكونفرانس بانتخاب” الأستاذ صدام و الانسة هناء إيبو” للرئاسة المشتركة لمنظمات المجتمع المدني.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.