بيان…

شيوخ ووجهاء عشائر منبج، نرفض التهديدات ونؤكد على الطابع السلمي للعيش

 

ندد وجهاء وشيوخ عشائر بالانتهاكات التركية التي تستهدف أمن مدينة منبج واستقرارها من خلال بيان. وألقى الشيخ صادق العصيدي البيان باسم وجهاء وشيوخ عشائر بياناً بهذا الخصوص.

 

وألقي البيان في مبنى المجلس المدني، بحضور الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها، ومكتب العلاقات في مجلس منبج العسكري، وجاء في نص البيان: “لطالما عمدت دولة الاحتلال التركي على ضرب حالة الأمن والاستقرار بسوريا بشكل عام وبشمال وشرق سوريا بشكل خاص، مستخدمة كل أشكال الاعتداء والانتهاكات من قطع مياه نهر الفرات عن ملايين السوريين والتسبب بكوارث إنسانية وصحية ومحاربتنا بأمننا الغذائي”.

 

وأضاف البيان: “والسعي لبناء مستوطنات في أراضينا المحتلة بالشمال السوري، والعمل على اجبار اللاجئين السوريين من الداخل والجنوب السوري المتواجدين بتركيا للعودة الإجبارية والمكوث في هذه المستوطنات، محاولة بذلك العمل على ترسيخ التغيير الديمغرافي وضرب التآلف المجتمعي السوري بطريقة خبيثة ووصولاً إلى محاولاتها المتكررة لاحتلال وقضم أراض سورية جديدة تضيفها إلى مشروعها الاستعماري الفاشي”.

 

وأشار البيان: “بين الآونة والأخرى تقوم تركيا بالتصعيد من لهجتها العدائية تجاه شمال وشرق سوريا حتى تبقى منطقتنا منطقة قلقة غير مستقرة، ونتيجة لذلك اجتمعنا نحن شيوخ ووجهاء عشائر مدينة منبج وريفها من كافة المكونات في هذه الوقفة الاحتجاجية معبرين عن رفضنا القاطع لأي انتهاك أو تهديد على أراضينا السورية”.

 

وأكد البيان: “نؤكد على تلاحمنا ووحدتنا من كافة أطياف ومكونات المجتمع السوري للدفاع عن كل شبر من أراضينا السورية والتي تحاول دولة الاحتلال التركي المساس بها”.

 

وناشد البيان: “نناشد بدورنا المجتمع الدولي وخاصة الدول الضامنة في سوريا لتحمل مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية والقانونية للوقوف أمام هذه التهديدات والانتهاكات المتكررة وإيقافها لنحيا بأمن وسلام”.

 

الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والنصر لقضيتنا.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *