تشييع جثمان الشهيد “حسين علي العلي” وإعلان الشهيد “محمد عدنان صالح الحفني” في مزار الشهداء

تشييع جثمان الشهيد “حسين علي العلي” وإعلان الشهيد “محمد عدنان صالح الحفني” في مزار الشهداء

بمشاركة مجلس منبج والمرأة العسكريين، وجيش الثوار، والمئات من أهالي مدينة منبج والمؤسسات العسكرية والمدنية، وقوات جبهة الأكراد، والمجالس العسكرية، وقوى الأمن الداخلي، شُيِّع جثمان الشهيد “حسين علي العلي”، من قوات جبهة الأكراد.

واستشهد الشهيد “حسين علي العلي” أثناء القيام بواجبه العسكري بالدفاع عن أرضه وشعبه، وهو أحد أفراد قوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها. هذا وانطلق موكب التشييع من أمام مشفى الفرات في مدينة منبج، في تمام الساعة 6:00 مساء، وتوجه إلى مزار الشهداء وسط الهتافات التي تمجد الشهداء.

وكان في استقبال الموكب التشييع في مزار الشهداء، مؤسسة عوائل الشهداء حيث بدأت مراسم التشييع بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً واحتراماً لأرواح الشهداء، تلاها عرضاً عسكرياً، قدمه قوى الأمن الداخلي في منبج وريفها.

تخلل مراسم التشييع إلقاء عدة كلمات، منها كلمة باسم قوات جبهة الأكراد، ألقاها القيادي “باكور شهباء”، تحدث فيها عن نبل وعظمة تضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الأرض والشعب، ذاكراً ضرورة الوقوف في وجه المحتل التركي الذي يسعى جاهداً لاحتلال المزيد من الأراضي السورية، لافتاً بأن التهديدات الأخيرة التي أطلقتها دولة الاحتلال التركي على مدن شمال وشرق سوريا لن تؤثر بعزيمتهم، وختم كلمته بتقديم العهد للشهداء بالسير على خطاهم حتى تحرير الأراضي المحتلة.

كما وألقيت عدة كلمات، جميعها تحدثت عن شجاعة وتضحيات الشهداء، فيما بعد تمت قراءة وثيقة الشهادة، وتسليمها لذوي الشهداء، بعدها وري جثمان الشهيد حسين علي العلي؛ الثرى وسط الهتافات والزغاريد.

المركز الإعلامي #لمجلس_منبج_العسكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.