17 سبتمبر، 2021

مقاتلوّ مجلس الباب العسكري يحمون حدود مدينة منبج من الاعتداءات

منبج – يحميّ مقاتلوّ مجلس الباب العسكري، حدود بلدة العريمة ومدينة منبج من الجانب الغربي، حيث تصدوا منذ يومين لهجمات فصائل ما يسمى بـ “درع الفرات”، إثر حدوث إطلاق نار على النقاط تواجد قوات المجلس.
القيادي في مجلس الباب العسكري ”جمال ابو جمعة” تحدث عن وضع النقاط المرابطين فيها قائلاً: بشكل شبه يوميّ تحدث استفزازات من قبل فصائل “درع الفرات”، حيث أقدمت منذ فترة وجيزة فصائل “درع الفرات” بخطف النساء اللواتي أتينا لقطف الزيتون، أثناء موسم القطف، مما أدى إلى اشتباك بيننا وبين درع الفرات حتى قمنا بتخليص المدنيين من أيديهم.
وأشار أنه في الفترة الأخيرة حدثت انتهاكات عديدة من قبل فصائل ما يسمى بدرع الفرات، مثل الاشتباك مع المدنيين، وحدث أن وقع شهداء من المدنيين وقتلى من درع الفرات آنذاك.
وأكد أن وضع مدينة الباب متوتر وعدم مستقر أمنياً، لدرجة أنه كل يوم تحدث السرقات وعمليات القتل والتهجير للمدنيين سواء كان في المدينة أو ريفها.

 

 

2018/12/09

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري