27 سبتمبر، 2021

أهالي منبج يتظاهرون ضد العدوان التركي والتواطؤ الدولي

خرج اليوم المئات من أهالي مدينة منبج وريفها وبمشاركة مجلس منبج العسكري ومؤسسات الإدارة المدنية في مظاهرة حاشدة للتنديد بالمؤامرات الدولية التي تحاك حول شمال وشرق سوريا، مستنكرين استمرار الهجمات التركية على المنطقة.
وانطلقت المظاهرة التي نظمت تحت شعار “لا للاتفاقات والصفقات التي تتاجر بدماء أولادنا” من دوار الميزان صوب دوار المصب في شارع الرابطة، وهم يرددون الشعارات التي تندد بالعدوان التركي على شمال وشرق سوريا، وعند وصول المتظاهرين للدوار، وقف المشاركون دقيقة صمت اجلالاً واكراماً لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء عدة كلمات نددت بالعدوان التركي والتآمر الدولي معها لقتل وتهجير الشعب السوري.
ومنها كلمة باسم الإدارة المدنية في منبج ألقاها جمعه حيدر الذي قال:” نقف اليوم في هذا المكان لنعبر عن رفضنا القاطع لكافة أنواع الاحتلال والتدمير والقتل على أراضينا، نحن أبناء منبج ابناء السلام نعتز ونفتخر بشهدائنا لأنهم هم قادتنا، نحن طلاب حريه ولسنا طلاب قتل، وندافع عن كرامتنا وعرضنا وشرفنا، ونحن من هنا نناشد جميع القوى العالمية وعلى رأسها أمريكا وروسيا وغيرها الكف عن المؤامرات بحق شعبنا وإيقاف ما يتعرض له شعبنا في شمال وشرق سوريا للمجازر والإبادة والتهجير”.
كما ألقيت كلمة من قبل عضوة مجلس المرأة في منبج نقشية خليل والتي قالت :” ندين ونستنكر ونرفض المؤامرات والاتفاقات التي تستهدف شعبنا، ولا تقبل من أي جهة كانت أن تحدد مستقبل بلدنا بدلاً عنا، وإن أي اتفاق يهدد بلدنا وأرضنا نعتبره تهديداً لوجودنا وكرامتنا وسنقف بوجهه”.
وأضافت :”إننا كنساء منبج نرفض كل اتفاق ومؤامرة تمس وجودنا ومستقبلنا، وسنكون يداً بيد مع كافة النساء السوريات كصخرة صمود تتحطم عليها كل المؤامرات والاتفاقات”.
وفي ختام المظاهرة ردد المشاركون الشعارات التي تستنكر التواطؤ الدولي مع تركيا بإبادة الشعب في شمال وشرق سوريا.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري