27 سبتمبر، 2021

شهداء وجرحى وموجة نزوح اثر قصف عنيف لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته على قرى منبج والباب

أقدم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته اليوم على قصف عدة قرى بالريف الشرقي لمدينة الباب، بالأسلحة الثقيلة والصواريخ، والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة عدد من المدنيين وعناصر من قوات النظام السوري.
حيث تعرضت قرى تابعة لبلدة العريمة غربي منبج وقرية جبلة الحمرا والقرى الواقعة على خط الجبهة بريف الباب لقصف بأكثر من 150 قذيفة أطلقت من قواعد لجيش الاحتلال التركي في قريتي الشيخ ناصر والكريدية، بالريف الشرقي لمدينة الباب.
كما تعرضت كل من قرى ” جب الدم، جب الحمرة، تل صيادة، يلاني، وعون دادات” بريفي منبج والباب لقصف مكثف بقذائف الهاون والصواريخ، واستهدف القصف عدة مواقع لقوات النظام السوري، وبنتيجتها فقد 4 من عناصر قوات النظام لحياتهم.
حيث بدأ القصف من الساعة 13:00 واستمر لأكثر من ساعة ونصف مستهدفة منازل المدنيين في قرية جبلة الحمرا و بلدة العريمة، ما أدى لاستشهاد مدنيّ يُدعى باسل الحمّود، إصابة شاب مدني في العقد الثالث من العمر من أبناء قرية جبلة الحمرا بشظية في الرأس نقل على اثرها إلى مشافي منبج لتلقي العلاج، وإصابة امرأة بجروح أيضاً.
فيما شهدت بلدة العريمة موجة نزوح للأهالي صوب منبج وقراها خشية من ازدياد قصف الاحتلال التركي ومرتزقته للبلدة وقراها.
المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري