24 سبتمبر، 2021

شييع المئات من أهالي منبج والمؤسسات العسكرية والمدنية، جثمان الشهيدين(جمال العلو)و(ابراهيم خليل)،

شييع المئات من أهالي منبج والمؤسسات العسكرية والمدنية، جثمان الشهيدين(جمال العلو)و(ابراهيم خليل)، الذين استشهدا أثناء القيام بواجبهما العسكري. حيث انطلق موكب التشييع من أمام مشفى الفرات في مدينة منبج في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً.
وتوجه إلى مزار الشهداء وسط الهتافات التي تمجد الشهداء. وعند الوصول إلى مزار الشهداء.
بدأ المراسيم بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإحتراما لأرواح الشهداء، تلاها عرض عسكري قام به مقاتلوا مجلس منبج العسكري وقوات الكوماندوس.
وبعدها ألقيت كلمة بإسم مجلس الرقة العسكري ألقاها الناطق الرسمي لمجلس رقة العسكري( عبدو
وقال ننحني إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل أن نعيش حياةً حرة وديمقراطية،
ننحني أمام أمهات الشهداء اللواتي ضحينَّ بفلذات أكبادهنَّ فداءاً لهذا الوطن.
إنّا و رفاقنا في الجبهات وعلى الخطوط الأمامية كما عاهدونا وعاهدوا الشهداء من قبلنا، قرارُنا وحيد إما ان نكون على الأرض كرماء،أو تحت الأرض شهداء،
إنَّ العدوان التركي العثماني على بلادنا،وبصمت دولي، وتواطؤ روسي وبعثي، يظنون بأنهم بهذه الهجمات يستطيعون كسر إرادتنا، ولكن بفضل عزيمتنا وإصرارنا سسنتصر.
واختتم كلمته قائلاً:
بأسمي وبأسم مجلس الرقة العسكري، وقوات الكوماندوس، نعاهد الشهداء على أن نبقى على دربهم،
وعلى عهدنا الذي قطعناه، سنحمل السلاح وندافع عن هذه الأرض حتى آخر قطرة دم من دمائنا.
و من ثم تم إلقاءكلمة باسم الادارة المدنية في منبج وريفها، ألقاها(محمد خير شيخو) تكلم فيها عن الشهداء وبطولاتهم وشجاعتهم فيما قدموه ليهنئ شعبنا بالأمن والأمان
بعدها وري جثمان الشهيد الثرى
وسط الهتافات والزغاريد

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري