19 سبتمبر، 2021

وفد الماني يزور مدينة منبج ويلتقي بإدارتها

يواصل الوفد الألماني زيارته في الشمال السوري بزيارة مدينة منبج والتقاءه بأعضاء الإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج، وتم النقاش حول الاحتلال التركي لعفرين والتهديد المستمر لمدينة مبنج.

وصل الوفد الألماني الذي ضم “القياديين في الحزب اليساري الألماني، يان فون أكين وروبرت جاورو، والبرلمانية عن حزب اليساري الألماني زاكلين ماستيج، البروفيسور في أكاديمية ميرزا بيتر أوتت، الدكتور روبرت كريك من فضائية WDR، السينمائي ميكائيل أنكير، والصحفيين أوفي البورن وأفريم كايا” إلى مدينة منبج واستقبله أعضاء الإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها.

وخلال الاجتماع مع الوفد تم الحديث عن الاحتلال التركي لمدينة عفرين ونزوح الأهالي إلى مقاطعة الشهباء، حيث أبدى الوفد رغبته بزيارة النازحين في الشهباء.

وكما تحدث الوافدون عن تجربة الشمال السوري في أخوة الشعوب والتعاون فيما بين مكوناتها وإدارة أبناء المنطقة أنفسهم، معربين عن سعادتهم لزيارة منبج والاستماع لآراء إدارتها.

في حين تحدث أعضاء الإدارة المدينة الديمقراطية بعد الترحيب بالوفد عن أن تركيا احتلت مناطق من الأراضي السورية وهي تشرعن حقها في دخول تلك المناطق كعفرين وجرابلس والباب وغيرها من المناطق، وأن التحدث عن هذا الاحتلال في البرلمان الألماني فقط غير كافي بل يجب التحدث عنه في جميع البرلمانات الأوربية بالإضافة للأمم المتحدة.

وأضاف أعضاء الإدارة بأن عفرين كانت من أكثر المناطق السورية أماناً لكن الاحتلال التركي ومرتزقته زعزع أمن تلك المنطقة وهو يحاول الآن زعزعة أمن مدينة منبج التي تحررت على يد أبنائها وتدار من قبل أبنائها وذلك بالتهديد المستمر باحتلالها.

وطرح الوافدون بعض الأسئلة على أعضاء الإدارة منها التساؤل عن معنى ألوان شعار المجلس التنفيذي, عدد أهالي مدينة منبج, وعما إذا كانت أية وفود تزور إدارة منبج.

وقالت الإدارة المدنية بأن شعار الإدارة ملون بأربع ألون وكل لون يعبر عن المكونات الأربعة الموجودة في المدينة, مشيرة إلى أن عدد أهالي مدينة منبج ما بين 600 و800 ألف نسمة بالإضافة لما يقارب 150 ألف نازح وأن وفوداً أمريكية وبريطانية زارت منبج سابقاً.